• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إسرائيل تهاجم المقترحات الأميركية بشأن غور الأردن ويعلون يرفض الانسحاب من الضفة الغربية

كيري يزور السعودية والأردن ويعد بسلام عادل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

جمال إبراهيم، علاء المشهراوي، وكالات (القدس المحتلة، غزة) - التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، العاهل السعودي أمس بعد زيارة للأردن، أعلن خلالها عن حدوث تقدم في عملية السلام، بالتزامن مع تصريحات حكومية إسرائيلية ترفض المقترحات الأميركية وتهاجم السلطة الفلسطينية، التي وصفتها بأنها تحرم إسرائيل حقوقها، رغم أنها تسعى لاتفاق سلام يقوم على عدم الانسحاب من الضفة، ورفض عودة اللاجئين، والحفاظ على حق إسرائيل في الأراضي المحتلة عام 1967 والقدس.

ووصل كيري أمس إلى الرياض أمس منطلقا من عمان في إطار جولته الشرق أوسطية التي تهدف لدفع عملية السلام، بعد 3 أيام من محادثات طويلة مع القادة الفلسطينيين والإسرائيليين لم تسفر عن انفراجة. وهبطت طائرة كيري في الرياض، وتوجه على الفور لروضة خريم للقاء العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز في مزرعته الصحراوية، للحصول على دعم المملكة لمبادرته من أجل السلام في الشرق الأوسط.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أكد أمس خلال استقباله كيري استمرار المملكة في دعم جهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين «بما يحمي مصالحه العليا»، حسب بيان للديوان الملكي صدر أمس. وذكر البيان أن الملك عبد الله وكيري بحثا «جهود تحقيق السلام» و«المساعي الأميركية لتقريب وجهات النظر».

وأكد الملك خلال المباحثات أن «الأردن مستمر في دعم جهود السلام، وصولا لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وبما يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة على خطوط 4 يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية». وشدد البيان على أن «الأردن سيواصل دعم مفاوضات السلام استنادا لقرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية، وبالتنسيق مع جميع الأطراف، وبما يحمي مصالحه العليا، خصوصا تلك المرتبطة بقضايا الوضع النهائي».

وكان كيري صرح في عمان أمس، بأن خطة السلام ستكون «عادلة ومتوازنة» للجانبين. وقال «أستطيع أن اضمن لكل الأطراف أن الرئيس أوباما وأنا شخصيا ملتزمان تقديم أفكار عادلة ومتوازنة للجميع». وكان وزير الخارجية الأميركي أعلن أمس الأول حصول «تقدم» في مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لكنه أقر في الوقت نفسه بأنه يجب القيام بمزيد من العمل. وتابع «أنا واثق من أن المحادثات التي أجريناها في اليومين الماضيين قد تطرقت وربما حتى حلت بعض القضايا المعينة ووفرت فرصا جديدة لحل قضايا أخرى»، مضيفا «بدأنا في التطرق إلى أصعب العقبات».

وفي إسرائيل، أعلن يوفال ستينيتز وزير العلاقات الدولية أمس، أن إسرائيل ترفض مقترحات الولايات المتحدة حول ضمان أمن وادي الأردن. وهاجمت تصريحات ستينيتز خطة الجنرال الأميركي جون آلان بنشر أنظمة متطورة للدفاع والمراقبة في غور الأردن على طول الحدود مع الضفة الغربية، إذا وافقت إسرائيل على الانسحاب من هذه المنطقة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا