• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بينالي الإمارات الأول للفنون يختتم أعماله بمدينة العين

نهيان بن مبارك: الإنجازات الهامة تبدأ بفكرة خلَّاقة ونستعد للدورة المقبلة من الآن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة أن نجاح بينالي الإمارات الأول للفنون في تقديم حالة فنية متميزة، في مدينة العين بشكل خاص والإمارات بشكل عام، خلال فترة انعقاده، وبما قدمه من فعاليات فنية مميزة ومن خلال ما يملكه من أسماء عالمية في مجال الفنون التشكيلية يدفع وزارة الثقافة للبدء من الآن في الإعداد للدورة الثانية التي من المزمع انعقادها في عام 2018، موجها الشكر لكافة الفنانين المشاركين في البينالي متمنيا لهم التوفيق ومزيدا من الإبداع لتقديم فنون راقية تهدف إلى تنمية الوعي الإنساني.

جاء ذلك في اختتام فعاليات بينالي الإمارات الأول للفنون بمدينة العين والذي أقيم على مدار سبعة أيام تحت شعار «حلم الأرض»، بمشاركة أكثر من 32 دولة عربية وأجنبية، مثلها أكثر من أربعين فنانا تشكيليا. وأضاف معاليه أن تنظيم بينالي الإمارات للفنون «حلم الأرض»، عكس الصورة الحقيقية لاهتمام دولة الإمارات وعنايتها بالفنون بشكل عام والفن التشكيلي على وجه الخصوص، ويتجلى ذلك في العدد الكبير من الفنانين المشاركين من مختلف أنحاء العالم ونوعية الأعمال المعروضة التي جاءت لتمثل مدارس فنية عالمية مختلفة، لافتاً إلى أن الإنجازات الهامة تبدأ دائما بفكرة خلاّقة تحتاج إلى إرادة لتتحول إلى واقع، وهذا ما حدث مع النسخة الأولى من بينالي الإمارات للفنون الذي شهد نجاحاً متميزاً واهتماماً جماهيرياً كبيراً.

وتوجه معاليه بالشكر الجزيل لصاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على العناية الكبيرة التي يوليها للثقافة والفنون بكافة اتجاهاتها وفروعها، وجهود سموه في تعزيزِ مسيرة الدولة، بمتابعة حثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ، أعضاءِ المجلسِ الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات.

وأضاف معاليه: أستطيع القول إن النسخة الأولى من بينالي الإمارات للفنون نجحت في أن تقدم للعالم أروع صورة للثقافة الإماراتية والعربية بشكل عام، هذه الثقافة التي تحترم وترحب بكل الثقافات والفنون من أقاصي الشرق والغرب، ومن أهم ما ميز هذه الدورة المشاركة المتميزة للفنانين العرب والإماراتيين الذين تجاوز عددهم الـ 15 فنانا، مما أتاح الفرصة لاطلاع الفنانين المشاركين على مدى التطور الملفت في الساحة الفنية بدولة الإمارات والنهضة التي تشهدها الفنون بمختلف فروعها وخاصة الفن التشكيلي، كما كانت فرصة أيضاً لاطلاع الفنانين الإماراتيين على مدارس فنية مختلفة في الفن التشكيلي، وهذا بحد ذاته تشجيع قوي لمسيرة الفن التشكيلي في الإمارات وسوف تظهر أبعاده مستقبلا على الساحة الفنية في الدولة، لأن الاهتمام بمثل هذه المحافل الفنية الدولية يترك أثرا كبيرا في الفن بصورة عامة.‏‭

ومن جانبهم، أوضح الفنانون المشاركون في البينالي خلال حفل الاختتام أن البينالي كان بمثابة صرح حضاري لتبادل الخبرات والمعرفة من خلال ورش العمل والفعاليات والاحتكاك المباشر بين مختلف المدارس الفنية العالمية، ووجهوا الشكر لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة على رعايته الكريمة للبينالي، ولوزارة الثقافة وتنمية المعرفة على حسن التنظيم والاستضافة والحفاوة التي أشعرتهم أنهم في بلادهم وبين إخوانهم من الفنانين، مثمنين المستوى الراقي للفنون في الإمارات، والذي لمسوه خلال زياراتهم الميدانية لبعض المعارض والمتاحف الفنية في الدولة، مؤكدين أن الإمارات تعيش نهضة حقيقية في كافة المستويات وأن للفنون والثقافة دورا كبيراً في إبراز السمات الرائعة للمجتمع الإماراتي.

كما عبر الشركاء والداعمون لهذا الحدث الفني عن سعادتهم بنجاح بينالي الإمارات الأول، الذي أثبت من خلال الحالة الفنية المتميزة التي قدمها أن مدينة العين قادرة على استضافة الأحداث الفنية الكبرى، مؤكدين أن نجاح البينالي في استضافة اكثر من 40 فنانا عالميا، وجذب الجمهور العادي لمتابعة أعمالهم ومشاهدتهم وهم ينجزون أعمالهم هو أبلغ دليل على نجاحه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا