• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نيباليات يسعين لمنافسة الرجال في تسلق الجبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

كاتماندو (أ ف ب)

حين وقع الانهيار الثلجي الكبير في جبال ايفرست قبل عام، كانت باسانغ تمارس عملها كواحدة من مرشدات التسلق القليلات جدا في النيبال، وهي تفتح بعملها الطريق أمام جيل جديد من النساء لمهنة طالما كانت حكرا على الرجال.

تبلغ باسانغ من العمر 31 عاماً، وهي تسلقت قمة ايفرست للمرة الأولى حين كانت في الثانية والعشرين، ومن ذلك الحين صارت تعمل مرشدة «شيربا» للمتسلقين، محاولة حجز موقع لها في هذه المهنة المحفوفة بالمخاطر التي تكاد تقتصر على الرجال.

وتقول: «يظن الناس أن هذه المهنة هي للرجال، لكن أظن أننا في حاجة متزايدة إلى وجود النساء في الجبال».

لكن بعض النساء من الشيربا يجبن هذه المرتفعات ويخضن آفاقا جديدة، ليس فقط في قمة إيفرست أعلى قمة في العالم على ارتفاع ثمانية آلاف و848 متراً، بل أيضا في قمم أخرى لا يخلو تسلقها من المخاطر.

وتقول إليزابيث هاولي الخبيرة في شؤون التسلق لوكالة فرانس برس: «الرجال الشيربا يدربون أبناءهم على التسلق ولا يفعلون الأمر نفسه مع بناتهم اللواتي ينبغي أن يبقين في المنزل، لكن النساء يكسرن هذا التقليد، وهذا الأمر يستحق التشجيع».

في شهر أبريل من العام الماضي، ضرب زلزال شديد النيبال وأدى إلى انهيارات ثلجية وانزلاقات في التربة راح ضحيتها تسعة آلاف شخص، وكان للنساء الشيربا دور كبير في عمليات الإنقاذ.

وتقول إحداهن وتدعى اتيكا «كل الناس كانوا يقولون لي أن أبقى بعيداً حين اختفى معسكر الانطلاق إلى ايفرست، لكن كان عليّ أن أذهب».

ومنذ زمن طويل، ترغب هذه الشابة بالعمل في مجال التسلق، مستلهمة من لهامو شيربا أول نيبالية بلغت «سقف العالم» في عام 1993.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا