• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اختلفت مع منتج الفيلم بسبب «دفن الكلب»

هالة خليل تكشف عن جزءين جديدين من «نوارة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

كشفت المخرجة هالة خليل عن وجود جزءين جديدين من فيلم «نوارة» من بطولة منة شلبي ومحمود حميدة، وأمير صلاح الدين، وأحمد راتب ورجاء حسين وشيرين رضا، والذي حازت عنه منة جائزتي أفضل ممثلة من مهرجاني دبي وتطوان السينمائيين، ويعرض حالياً للجمهور في عدد من دور العرض بمصر.

«ثلاثية الثورة»

وقالت هالة: «نوارة» له جزآن آخران، إذ إنه كان ضمن ثلاثية أسميتها «ثلاثية الثورة»، وأشارت إلى أن كثيرين ممن شاهدوا الفيلم طلبوا منها أن يكون له أجزاء تالية.

ولفتت إلى أنها عمدت أن تغلف الفيلم بجانب سياسي بعض الشيء، لتظهر آثار الثورة على الطبقة التي ظهرت فيها بطلة الفيلم الذي تناول قصة فتاة من حي شعبي تدعى «نوارة» تعيش قصة حب مع شاب خلال الفترة التي اندلعت فيها أحداث 25 يناير وبعدها، مستعرضاً أثر ما كان يجري في مصر خلال هذه الفترة عليها، وعلى قصة حبها وعملها كخادمة في فيلا أحد الوزراء السابقين، وقد تم رفض الفيلم من قبل العديد من شركات الإنتاج حتى قبلت بإنتاجه «ريد ستار».

احترافية منّة

وأوضحت هالة أن الفنانة منة شلبي لم تكن المرشحة الأولى لتجسيد دور «نوارة»، وأن الدور عرض على عدد كبير من الفنانات، ولكنهن اعتذرن لخوفهن من الدور، وخشين من تحمل مسؤولية بطولة الفيلم، حيث إنه يحمل خطاً درامياً واسعاً يمتد من بداية الفيلم إلى آخره، وأن ما شجعها على عرضه على منة هو حالة النضج الفني التي تمر بها خلال السنوات الأخيرة، فضلاً عن أن هذا الدور لم تقدمه من قبل، وقالت إنها سعدت بأن منة هي من جسدت شخصية «نوارة» لتأديتها هذا الدور باحترافية شديدة.

«دفن الكلب»

وتوقفت عند بعض المواقف القليلة التي اختلفت فيها مع المنتج، ومنها مشهد «دفن الكلب»، حيث تطلب المشهد تصويره مرة أخرى لعدم اقتناعها بالمشهد الأول، ولكن المنتج رفض، وذلك لاعتراض طبيب التخدير على تخدير الكلب مرة أخرى، لتعريضه للخطر، ولكنها أصرت أن يعاد مرة أخرى دون تخدير الكلب مرة ثانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا