• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أحرز 99 هدفاً في 146 مباراة بـ«البريميرليج»

«البلو مون» يتوهج بإشارات سحرية من «أجويرو 99»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

محمد حامد (دبي)

مفارقة رقمية تاريخية أسفرت عنها موقعة «ستامفورد بريدج» التي انتهت بثلاثية دون مقابل لمان سيتي على حساب تشيلسي، هذه المفارقة تقول إن الرقم «99» كان فأل الخير على «البلو مون»، فقد حقق الفريق فوزه رقم 99 تحت قيادة مدربه التشيلي مانويل بيليجريني، كما نجح مهاجمه الأرجنتيني سيرخيو أجويرو في تسجيل 99 هدفاً في 146 مباراة بالبريميرليج.

والأهم من الأرقام والأمجاد الشخصية أن مان سيتي عاد لتقديم عروضه الهجومية الجذابة في الوقت المناسب بفضل تألق الثنائي كيفين دي بروين وسيرخيو أجويرو، فضلاً عن تراجع الأخطاء الدفاعية إلى أدني مستوياتها، واستمرار الحارس جو هارت على تألقه بحفاظه على نظافة شباكه في 14 مباراة الموسم الجاري «رقم قياسي مع شمايكل حارس ليستر سيتي»، وجاء فوز مان سيتي على تشيلسي بثلاثية أجويرو في ستامفورد بريدج ليرفع من سقف التوقعات، بقدرة الفريق على تجاوز عقبة ريال مدريد في قبل نهائي دوري الأبطال.

الصحف اللندنية، وعلى رأسها الميرور قالت إن مان سيتي بهذا الأداء يمكنه تجاوز عقبة الريال وكتابة تاريخ جديد ببلوغ المباراة النهائية للبطولة القارية، وتابعت الصحيفة: «نعم ريال مدريد هو النادي الأكبر في العالم، سواء من الناحية التاريخية، أو بالنظر إلى شعبيته حول العالم في الوقت الراهن، ولكن على الرغم من ذلك فهو الخيار المثالي لمان سيتي في قبل النهائي، ومع الأداء الرائع لفريق البلو مون في المباريات الأخيرة، يمكن القول إن وصوله إلى نهائي دوري الأبطال على حساب الريال لن يكون مفاجأة».

ونجح سيتي في تحقيق 3 انتصارات متتالية في بطولة الدوري للمرة الأولى منذ سبتمبر الماضي، مما يؤكد عودته إلى أفضل مستوياته، آخر هذه الانتصارات جاء على حساب شيلسي بثلاثية بيضاء، وسبقه الفوز على وست بروم وبورنموث، فضلاً عن تجاوز عقبة باريس سان جيرمان في دوري الأبطال بالتعادل معه حديقة الأمراء، والتفوق عليه باستاد الاتحاد، وهي مؤشرات تؤكد أن «البلو مون» عاد للسطوع من جديد بإشارات سحرية من الثنائي دي بروين وأجويرو.

من ناحيته، أكد مانويل بيليجريني المدير الفني لمان سيتي أن أجويرو هو المهاجم الأفضل في البريميرليج بلا منازع، وهو اللاعب الوحيد الذي يمكنه صنع الفارق في كل مباراة وكل أسبوع، ومن ثم فإن تجاوزه في ترشيحات أفضل لاعب بالبريميرليج أمر لا يمكن استيعابه، فقد تم ترشيح جيمي فاردي، وهاري كين، ورياض محرز، وكانتي، وديميتري باييه، ومسعود أوزيل للقب أفضل لاعب الموسم الجاري، وتم تجاهل أجويرو.

وعلق بيليجريني على أداء نجمه الأرجنتيني فقال: «رؤيتي لم تتغير أبداً، أرى أن أجويرو هو المهاجم الأفضل في البريميرليج، هذا اللاعب يصنع الفارق في أي مباراة، يفعل ما لا يفعله غيره في كل أسبوع، من الغريب جداً أن أجويرو بكل ما فعله منذ قدومه إلى مان سيتي لم يحصل أبداً على جائرة أفضل لاعب بالبريميرليج، على أي حال فريقنا يقدم الأداء المثالي في الوقت الراهن، وهو ما يبعث على التفاؤل قبل موقعة الريال في دوري الأبطال».

يذكر أن أجويرو نجح في تحقيق عدد من الأرقام المهمة بثلاثيته في معقل «البلوز» وأهم هذه الأرقام أنه سجل 20 هدفاً أو أكثر في البريميرليج 3 مرات في غضون 5 سنوات، كما أنه المهاجم الوحيد الذي أحرز 5 أهداف من خارج منطقة الجزاء الموسم الحالي، وفضلاً عن ذلك فقد رفع رصيده إلى 21 هدفاً تضعه في مكانة جيدة للاستمرار في سباق هداف الدوري الإنجليزي والفوز باللقب الذي انتزعه الموسم الماضي برصيد 26 هدفاً.

وبعد وصول عدد أهدافه إلى 99 في 146 مباراة، وتحديداً منذ التحاقه بصفوف سيتي صيف 2011، فإن أجويرو يتفوق تهديفياً على الجميع في البريميرليج، وعلى رأسهم فان بيرسي، ووين روني، ولويس سواريز، ولوكاكو، وجيرو، وغيرهم من الهدافين سواء من السابقين أو الحاليين، والأهم أنه لعب دور البطولة في تتويج سيتي بلقب الدوري عامي 2012 و2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا