• الاثنين 25 شعبان 1438هـ - 22 مايو 2017م

أحلام فنان من جنوب السودان

«تانجوار»: أنشودة الأمل وسط اليأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

أميلي واكس ثيبوديو

المديرة السابقة لمكتب أفريقيا - واشنطن بوست

مع أغانيه العاطفية التي تحكي عن الظلم، وعمله كناشط، وولعه بالنظارات الشمسية التي تلتف حول جانبي وجهه، يعتبر لام تانجوار، الفنان السوداني الجنوبي مزيجاً بسيطاً من المغني الأيرلندي بونو ونجم جامايكا بوب مارلي.

كان تانجوار جندياً طفلاً قبل أن يصبح نجم «هيب هوب»، حيث تؤرخ أغانيه لليأس النابع من عقود من العنف التي شهدها وطنه وفي نفس الوقت عزم جنوب السودان على الولادة من جديد عندما أعلن استقلاله منذ عامين ونصف العام إثر انفصال الجنوب الذي تقطنه أغلبية مسيحية أفريقية عن الشمال الذي يضم أغلبية من المسلمين والعرب، لتنتهي بذلك أطول حرب أهليه تشهدها القارة السمراء.

وفي أغنيته «دعوة الرئيس» يحث تانجوار الشباب في جنوب السودان على احتضان الإمكانيات المتاحة في دولتهم الجديدة: «يوماً ما، قد تكون الرئيس الجديد، فلتعرض للشباب ما الذي يمثله لنا المستقبل».

وقد ألزم تانجوار نفسه تجاه العاصمة جوبا المعدمة، حيث فتح مركزاً اجتماعياً للفنانين، وأطلق مسابقة للموهوبين على طراز «أميركان ايدول»، وقد روج هذا العرض لفكرة أن الموهبة والجدارة والعمل الجاد هي العوامل التي يحتاجها الإنسان لبدء حياة جديدة في بلد جديد -حيث لم تعد الديانة أو العرق أو الامتيازات الموروثة هي من يحدد نجاح الإنسان أو فشله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا