• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

تسعى لدور تاريخي لشخصية مهمة

وفاء عامر: هذا «سر» عدم زواجي من حسين فهمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يناير 2018

محمد قناوي (القاهرة)

أكدت الفنانة وفاء عامر أن تجربتها التلفزيونية الجديدة «السر»، تختلف تماماً عن مسلسل «الطوفان» الذي انتهى عرض حلقاته مؤخراً، وحقق نجاحاً كبيراً لدى المشاهدين والنقاد، بسبب اختلاف الموضوع والقضية التي يناقشها المسلسلان، وربما يكون الرابط بينهما أنهما ينتميان للدراما الطويلة، فكلاهما 45 حلقة، موضحة أن «السر» سيعرض بعيداً عن دراما رمضان المقبل، وهو من بطولة حسين فهمي، نضال الشافعي، مايا نصري، ريم البارودي، دينا، وأحمد حلاوة، فضلاً عن مشاركة مجموعة من الفنانين الشباب، والمسلسل تأليف حسام موسى وإخراج محمد حمدي.

وعن المسلسل تقول وفاء: «يدور في إطار تشويقي مثير، فالمؤلف كتبه بطريقة جعلت لكل دور سراً في بدايته ومنتصفه ونهايته»، مشيرة إلى وجود فلسفه في كلمة السر، فهل هي تعني سر بشكل نعتبره أمرا غير مشروع أو حراما؟، وقالت: «أقوم بدور سيدة شعبية تدعى «غالية» بائعة كبده، وهي امرأة بسيطة تتسم بـ«الجدعنه» داخل الحارة، إلا أن فقرها ومستواها الاجتماعي يعوق زواجها بالشخصية التي يلعبها حسين فهمي وهي شخصية ثرية للغاية، في حياتها كثير من الأسرار، يتم الكشف عنها تباعا، من ضمنها أنها تعرضت لحادث اغتصاب في صغرها»، لافتة إلى أن هذا الدور لم تقدمه من قبل عبر مشوارها الفني. وكشفت وفاء عن سبب نجاح شخصية «منيرة» التي قدمتها في مسلسل «الطوفان»، قائلة: «الشخصية قريبة من المشاهدين بسبب بساطتها وطيبة قلبها، وحبها لأمها ولأشقائها، كما أن هذه الشخصية تشبهني كثيرا في الواقع، خاصة في حبها لعائلتها، وحبها للطهي، فأنا أحب المطبخ جدا».وحول سبب موافقتها على المشاركة في فيلم «كارما» للمخرج خالد يوسف، بينت أن تولي خالد يوسف دفة العمل، فضلا عن تواجد كم كبير من النجوم حمسها لقبول الدور، على الرغم من كون شخصيتها في الفيلم ضيفة شرف.

وأرجعت وفاء عامر وجودها الدرامي المكثف على حساب السينما، الأمر إلى العروض الدرامية التي تتلقاها، مضيفة: «لا أعتقد أني سأعمل بسهولة في السينما، لأن الدور يجب أن يكون مناسباً لعمري وشكلي وتاريخي الفني»، وقالت: «ستظل أحلامي بلا نهاية، وأمنيتي أن أجسد دور شخصية مهمة في تاريخ الوطن، وأتمنى أن أقدمها قريباً بشكل يليق بها كشخصية عظيمة أعطت الكثير لمجالها حتى قتلت من أجله».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا