• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  01:00    شرطة الفجيرة تخفض قيمة المخالفات المرورية والحجز بنسبة 50%    

173 ألف مستفيد في 12 مقراً

مراكز الشباب.. أنشطة وفعاليات في «الظل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 مارس 2017

رضا سليم (دبي)

تعد مراكز الشباب هي المتنفس الرئيس، وربما الوحيد لعدد كبير من فئات المجتمع وتحديداً الشباب التي خصتها الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بحق ممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية والعملية والتقنية كافة، بل تحولت هذه المراكز إلى منجم للمواهب في كل الألعاب خاصة الفردية وظهر عدد من الأبطال عبر بوابتها.

وتهدف استراتيجية المراكز إلى رعاية أبناء الوطن من الشباب والفتيات، ومساعدتهم في استثمار وقت الفراغ واكتشاف المواهب الشابة والعمل على صقلها وتطويرها، وتعزيز روح الولاء والانتماء الوطني وتنمية روح التطوع وخدمة المجتمع وتأهيل القيادات الشبابية وإعدادها لتحمل المسؤولية.

وتترجم هذه الأهداف، في الأنشطة التي تقدمها المراكز، وتختص بالفئة من 10 إلى 25 سنة، وتم توزيعها على 3 فئات، الأولى من 10 إلى 13 سنة، والثانية من 14 إلى 18 سنة، والثالثة من 19 إلى 25 سنة، وامتد الأمر إلى فتح المراكز لممارسة الأنشطة للصغار والكبار.

نفتح ملف مراكز الشباب والدور المنوط بها، على مستوى الدولة، ونقاط القوة والضعف والسلبيات والإيجابية، من أجل إلقاء الضوء على قطاع كبير في الدولة وهو قطاع الشباب، «15 إلى 24» عاماً الذي يمثل أكبر فئة سنية بالدولة، حيث بلغت نسبتهم نحو 25.6% من مجموع نسبة المواطنين، ويشير إحصاء إلى أن أعداد الشباب وصلت إلى نحو 219249 نسمة في 2016، أي ما يعادل 23.4% من مجموع السكان.

وكشفت الإحصائيات الصادرة من الهيئة أن عدد المستفيدين في مختلف الأنشطة والفعاليات الداخلية والخارجية بجميع المراكز خلال 2016، بلغ 173599 شاباً وفتاة، وهناك 12 مركزاً موزعة على مستوى إمارات الدولة، وهي مركز شباب الشارقة وعجمان وفتيات عجمان وشباب الغيل وفتيات الغيل، وفتيات أم القيوين وفتيات الفجيرة، وفتيات رأس الخيمة ومركز فتيات فلج المعلا ومركز فتيات مربح والنادي العلمي بالفجيرة والنادي العلمي برأس الخيمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا