• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بدأ مشواره مع اللعبة قبل 6 أعوام

هزاع العامري: الجو جيتسو حاضري ومستقبلي.. والكتبي مثلي الأعلى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 أبريل 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

تحتل رياضة الجو جيتسو المرتبة الأولى في حياة النجم الصاعد هزاع علي العامري الذي قدم عروضاً لافتة في اليوم الثاني لمهرجان أبوظبي العالمي، محققاً المركز الأول في وزن أقل من 71 كجم - حزام أزرق.

وقال العامري الذي سبق له لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في أربع مناسبات، خلال استقبال سموه لأبطال اللعبة، إن هذه اللقاءات كانت الأكثر تأثيراً على حياته الرياضية، أضاف: لن أنسى عندما ذكروا اسمي ضمن قائمة الأسماء التي ستكون حاضرة في الاستقبال، لقد غمرتني مشاعر الفرحة العامرة، فيما حفرت تفاصيل هذه اللقاءات في ذاكرتي وأستدعيها في أي بطولة أشارك فيها.

وعن علاقته مع اللعبة، أكد العامري أنها بدأت منذ ستة أعوام، إذ تعرف على الجو جيتسو من خلال المدرسة عندما قام الكادر التدريسي بتشجيعه على خوض التجربة، فكان بالتالي من طلائع الطلاب الذين بدأوا مزاولة اللعبة ليحقق مع زملائه العديد من الألقاب على الصعيد المحلي، وأقول إن المدرسة قدمتني للعبة وفتحت أمامي الباب لمعرفة معنى الانتصار والتتويج، قبل أن أنتقل بعد ذلك إلى المدرسة الثانوية العسكرية في مدينة العين، حيث تواصلت علاقتي مع اللعبة، مشيراً إلى أن ارتباطاته الدراسية تحول دون مشاركته في الاستحقاقات الخارجية، لكن ومع ذلك ما زال يتحين الفرصة المناسبة للمشاركة في حدث عالمي يثري مسيرته الرياضية الحافلة بالميداليات على الصعيد المحلي.

وشرح العامري ظروف المنافسات التي خاضها في البطولة، مشيراً إلى أن أقوى منافسة خاضها كانت أولاً في نصف النهائي أمام لاعب من جنوب أفريقيا، والذي قدم عرضاً فنياً قوياً، لكن نجحت في التغلب عليه في النهاية بفضل الإصرار الكبير على تحقيق الفوز، قبل أن أخوض نزالاً لا يقل صعوبة أمام زميلي محمد حسن، والذي كان كسابقه حافلاً بالإثارة والاحتدام.

وأضاف: محمد حسن، بالمناسبة، أحد زملائي الذين نشأت وترعرعت معهم على حب رياضة الجو جيتسو، وتحديداً منذ الصف السادس، إذ ورغم انقطاع حسن عاماً كاملاً عن مزاولة اللعبة، لكنه نجح في العودة بشكل قوي، الأمر الذي أثار سعادتي، نظراً للصداقة الكبيرة التي تربطني به.

ورغم انشغاله الكبير برياضة الجو جيتسو، فإن هزاع العامري لا يهمل النواحي الدراسية على الإطلاق، كون الجو جيتسو والمدرسة يسيران معاً جنباً إلى جنب، رغم أن العاطفة تشده إلى بساط الجو جيتسو أكثر من مقعد الدرس، لكنه يحكم عقله في النهاية، ويختار الموازنة بين اهتماماته، حيث أكد العامري أنه لن يترك الجو جيتسو طالما في جسده عرق ينبض.

وأكد العامري على أن طموحه الوصول إلى الحزام الأسود، وأن يصل إلى المكانة التي وصلها النجم فيصل الكتبي الذي اعتبره مثله الأعلى في الجو جيتسو، رغم أن الظروف لم تسنح له لمقابلة الكتبي من قبل، حيث كان- وما يزال- يتمنى أن يحظى بلقاء هذا النجم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا