• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الظفرة يكسب اتحاد كلباء

دبا الحصن يتخطى الشباب بثلاثية في دوري الصالات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 فبراير 2015

الشارقة (الاتحاد)

حافظ فريق دبا الحصن على صدارة دوري كرة قدم الصالات منفرداً، بفوزه على مستضيفه فريق الشباب أمس الأول 3-1، في المباراة التي جرت على ملعب صالة سعيد بن مكتوم في قلعة الجوارح، ليرفع الفريق الحصناوي رصيده إلى 33 نقطة، فيما تجمد فريق الشباب عند 11 نقطة، وخطف فريق الظفرة فوزاً صعباً على اتحاد كلباء 4-3 في المباراة التي جمعت بين الفريقين في ملعب صالة اتحاد الكرة في منطقة الخوانيج، ليرفع الظفرة رصيده إلى 24 نقطة، وتجمد رصيد اتحاد كلباء في 17 نقطة.

جاءت مباراة دبا الحصن والشباب قوية من الفريقين، وانتهى شوطها الأول بتقدم دبا الحصن بهدف، وفي الشوط الثاني أضاف الفريق الحصناوي هدفين سريعين، أحدها من ضربة جزاء، ومع مرور الوقت تحسن أداء الشباب، حيث أثمرت صحوة الجوارح المتأخرة عن هدف جميل وملعوب من تسديدة أحمد حسين بن حماد، الذي خدع جميع لاعبي دبا الحصن وحارس المرمى سعيد حمدون.

وجاءت أهدف فريق دبا الحصن الثلاثة عن طريق عبد الله محمد جاسم، ووائل محمد خميس، ومحمد عبيد الغول، وأدار المباراة الثنائي فهد بدر الحوسني وطارق المرزوقي، وساعدهما من الطاولة في التوقيت والتسجيل الثنائي إبراهيم المنصوري ويعقوب يوسف الحمادي، وحظيت هذه المباراة بحضور ومتابعة عمران عبد الله النعيمي أمين سر عام اللجنة التنفيذية لكرة الصالات ورئيس اللجنة الفنية، وعبد الله الشحي مُقيِّم الحكام، وزميله علي محمد الملا وكريم خليل سكرتير اللجنة الفنية.

فيما جاءت مباراة الظفرة واتحاد كلباء قوية ومثيرة ومتكافئة، حيث كانت المباراة تسير إلى التعادل، إذا بحمد الشامسي نجم فريق الظفرة يسجل أغلى الأهداف من كرة صعبة، أثبت خلالها أنه لاعب كبير ويتمتع بحس تهديفي عالٍ على الرغم من أنه انضم إلى صفوف فارس الغربية في الانتقالات الشتوية، لكنه أصبح من اللاعبين الذين يحظون باهتمام كبير من المتابعين.

ويذكر أن فريق الظفرة اعتاد التفوق على فريق كلباء في الثواني الأخيرة، حيث أعاد سيناريو مباراة الدور الأول نفسه التي انتهت بفارق هدف 2-1. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا