• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

بمناسبة «عام زايد»

«محمد بن راشد الخيرية» تنفذ 259 مشروعاً بميزانية 108.5 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2018

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، تنفيذ 259 مشروعاً داخل الدولة، وفي 65 دولة في أفريقيا وآسيا والأميركتين، بتكلفة تصل إلى 108.5 مليون درهم في «عام زايد»، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون 2018 عام زايد. وأوضحت المؤسسة، أن مشاريع عام زايد تتوزع على 20 مبادرة رئيسية تتماشى مع أهداف عام زايد، منها 7 مبادرات سيتم تنفيذها داخل الدولة وتستفيد منها 69 ألفا و150 أسرة بتكلفة تبلغ 46.5 مليون درهم، بينما يتم تنفيذ 13 مبادرة خارج الدولة، وتستفيد منها 680850 أسرة، وتبلغ تكلفة هذه المبادرات الخارجية 62 مليون درهم. وأكدت المؤسسة، أنها أعدت المبادرات والمشاريع لتنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، التي ترسخ الغرس الطيب الذي غرسه المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقال المستشار إبراهيم بوملحة، مستشار الشؤون الثقافية والإنسانية لصاحب السمو حاكم دبي، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، في مؤتمر صحفي أمس للإعلان عن مشاريع المؤسسة في عام زايد: «الإمارات تواصل السير بخطى ثابتة على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في ظل القيادة الرشيدة لدولتنا». وأضاف: «الشيخ زايد، طيب الله ثراه، والعمل الخيري وجهان لعملة واحدة، فمن يتتبع شخصية الوالد المؤسس، يرى حضوراً كبيراً لحب الخير والعطاء في شخصيته، والمطلع على هذه الشخصية المتفردة، سيطلع على كثير من الأعمال الخيرية والإنسانية، المنتشرة في شتى أرجاء العالم، لاسيما الدول النامية».

وأكد بوملحة، أهمية تخصيص عام كامل لشخصية المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد، لتتسابق جميع المؤسسات الحكومية والخاصة والجهات الإنسانية، لتنفيذ مبادرات ومشاريع لتبرز استمرار الجميع على نهج وجه الإمارات المضيء، الشيخ زايد طيب الله ثراه.

أهداف المشاريع

وأشار بوملحة، إلى أن مبادرات المؤسسة في عام زايد تستهدف إيجاد عام مليء بالإنجازات والأعمال الخيرية والإنسانية لإسعاد الناس الذين تستطيع المؤسسة الوصول لهم من الفئات المستحقة، تنفيذاً للمبادئ التي أرساها الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الذي عُرف عنه سعيه لإسعاد البشرية بما قدمه من أعمال جليلة على الصعيدين المحلي والإقليمي والعالمي، وجعل ثوابت وأسس دولة الإمارات نموذجاً عالمياً يحتذى به في مجال العمل الإنساني والتنموي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا