• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الإنذار الثالث يبعد سالم عبدالله

الدفاع.. «صداع» في رأس «الإمبراطور» قبل لقاء «الفرسان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 فبراير 2015

علي معالي (دبي)

تتواصل المعاناة داخل فريق الوصل، قبل لقاء يوم غد ضد الأهلي في الجولة الـ 16 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، حيث يفتقد الفهود جهود اللاعب سالم عبدالله بعد حصوله على الإنذار الثالث في المباراة الأخيرة ضد العين، ليدخل كالديرون المدير الفني للفريق في حسابات أخرى جديدة لسد الثغرات التي يعانيها خط الدفاع، وقد اضطر المدرب إلى الاستعانة بسالم في المباراة الأخيرة ليلعب في مركز المدافع الأيسر، وهي المرة الأولى التي يلعب فيها سالم في الخط الخلفي، وذلك للضرورة في ظل الغيابات الاضطرارية التي واجهت الفريق ما بين إصابات وإيقافات.

ويدخل الوصل معسكره المغلق اليوم عقب التدريب استعداداً لمباراة، ويضع الأرجنتيني كالديرون اللمسات الأخيرة على طريقة اللعب والتشكيلة النهائية، في ظل هذه الظروف الحرجة التي يعانيها الفريق من غيابات مؤثرة في بعض اللاعبين الأساسيين لأسباب خاصة جداً، والمعاناة الرئيسة في الأصفر تتمثل في خط الدفاع الذي لم يشهد استقراراً منذ فترات طويلة، إما بسبب الإيقافات أو الإصابات أو الظروف الخاصة حالياً بالدورات العسكرية لعدد كبير من اللاعبين.

ومن المتوقع أن يعود حسن زهران للتشكيلة بعد انتهاء فترة الإيقاف، لكن هذا مرهون بوجود اللاعب بالفريق بعيداً عن الدورة العسكرية في هذا التوقيت ومعه وحيد إسماعيل الذي شارك في المباراة الأخيرة في الشوط الثاني عن طريق المصادفة، حيث كان خارج الحسابات، ولنفس السبب أيضاً ربما يغيب أحمد الشامسي وعدنان حسين وخليفة عبدالله، ومعهم الحارس راشد علي، أما اللاعب الآخر وهو ثامر محمد، فمن المتوقع عدم وجوده في قائمة المباراة بعد الإصابة التي لحقت به مؤخراً، وحرمته من التواجد في المباراة الأخيرة أمام العين.

ولحل هذه الأزمات المفاجئة، قام كالديرون بالدفع بالثنائي إسماعيل الجسمي وعبدالله ناصر في مباراة الرديف الأخيرة للوقوف على مستوى كل منهما في محاولة للاستفادة من جهودهما، حسب معطيات المرحلة المقبلة، وتبدو أمور الوصل أكثر ثباتاً في خطي الوسط والهجوم، حيث يقود الوسط البرتغالي هوجو فيانا، الذي يبني عليه كالديرون آمالاً عريضة في قيادة هذا المركز وإلى جواره علي سالمين وفابيو ليما ومن المتوقع أن يتم الدفع بعبدالله كاظم، إضافة إلى وجود كايو وأديرسون في الشق الهجومي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا