• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دعت إلى إزالة «السدّات العلوية»

بلدية أبوظبي تشدد على توفير السكن الملائم للعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

دعت بلدية أبوظبي أصحاب المنشآت التجارية والصناعية والحرفية والمهنية إلى أهمية توفير المسكن الملائم للعمال، مؤكدة الالتزام بتطبيق الاشتراطات الصحية والسلامة المهنية، وعدم استغلال المنشآت سالفة الذكر لأغراض السكن.

وشددت على ضرورة إزالة السدات العلوية في المحال التجارية والمنشآت المهنية غير المرخصة حسب الأصول الفنية، حفاظاً على سلامة العاملين وتلافياً لتعرضهم للحوادث والإصابات، ولتوفير الظروف الصحية الملائمة لهم والمحافظة على الصحة العامة والسلامة لسكان البنايات التي تحتوي أي نوع من أنواع السدات.وتأتي هذه الدعوة ضمن إطار الحملة التي تنظمها بلدية مدينة أبوظبي في المناطق التابعة لاختصاصات مركز بلدية الوثبة بهدف التأكد من التزام المنشآت التجارية والحرفية والمستودعات بتوفير السكن الملائم لعمالها، وعدم استغلال السدة العلوية لأغراض السكن والمبيت والتخزين.وأفادت البلدية أنها نظمت من خلال مركز بلدية الوثبة مؤخراً حملة على عدد من المحال والمنشآت التجارية والمهنية في مناطق مختلفة في المدينة أسفرت عن توجيه 10 مخالفات وتحرير 177 إنذاراً، حيث يتم التعامل بهذا الشأن وفقاً لقانون المظهر العام (رقم 16 لسنة 2009)، الذي يحظر إضافة أي أدوات أو معدات أو أجهزة، أو إجراء أي أعمال ديكور أو تغيير على واجهات المباني أو المنشآت التجارية (مثل مداخن، المطاعم، أسطوانات الغاز، المظلات، أجهزة المكيفات، أعمال الإنارة، وما في حكمها من دون تصريح) مثل إضافة سدات علوية للمحال واستغلالها لأغراض مبيت العمال أو التخزين غير المطابق لشروط السلامة.

وأشارت البلدية أنها تمهل المخالفين أسبوعاً لتصحيح الأوضاع، وإزالة الإضافات وأسباب المخالفات، لتجنب تعرضهم للمساءلة القانونية، وتحرير مخالفات بحقهم، فيما تحرر مخالفات قضائية بحق من تتكرر مخالفاتهم للقوانين، لافتة إلى أن البلدية ستواصل حملاتها التفتيشية لمكافحة ظاهرة الإضافات السكنية والبناء العشوائي والملحقات بأشكالها كافة، سواء في المنشآت أو في الفلل والشقق والمباني السكنية والتجارية من دون الحصول على التراخيص اللازمة.

وأهابت البلدية بكل القائمين والمسؤولين عن المحال التجارية والحرفية والمهنية أهمية إيلاء عناية فائقة لمتطلبات السلامة والأمن الخاصة باستخدامات هذه المحال، مشيرة أن السدات العلوية تشكل مصدر خطر على صحة وسلامة العمال في حال اتخاذها مكاناً للعيش والسكن، معربة أملها في الالتزام بتوفير الإجراءات الاحتياطية والاحترازية التي تحول دون وقوع الحوادث المؤسفة نتيجة الإهمال بمعايير السلامة المطلوبة في مثل هذه المنشآت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض