• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

أرصدة قطر في الخارج تتراجع واندماج المصارف البديل لمواجهة نزوح الودائع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2018

أبوظبي (مواقع إخبارية)

تراجعت أرصدة بنوك قطر التجارية في الخارج، بنسبة 21.5% منذ قرار المقاطعة العربية، حتى نهاية يناير الماضي وفق بيانات رسمية. وحسب تقرير صدر الأربعاء عن مصرف قطر المركزي، بلغ إجمالي أرصدة بنوك قطر التجارية في الخارج، نحو 80.1 مليار ريال (21.9 مليار دولار) في نهاية يناير الماضي.

وكان إجمالي أرصدة بنوك قطر في الخارج، بنهاية مايو 2017 (قبل أيام من المقاطعة)، نحو 102.1 مليار ريال (27.9 مليار دولار).

ونفذت بنوك قطر، عمليات سحب ودائعها في البنوك الأجنبية وضخها في القطاع المصرفي المحلي، لمواجهة النزوح الواسع للودائع. وتظهر بيانات المركزي القطري، أن أكتوبر الماضي، كان الأصعب على البنوك التجارية في قطر، إذ تراجعت ودائعها في الخارج إلى 60.8 مليار ريال (16.6 مليار دولار). وضخت قطر قرابة 43 مليار دولار في البنوك خلال 2017، في محاولة لتخطي أزمة نقد تعرضت لها الدوحة في أعقاب مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لها. وقال مدير الخدمات المالية في وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني محمد دماك، الأسبوع الماضي، إن الحكومة القطرية وشركات تابعة لها ضخت الأموال في النظام المالي القطري، على خلفية هروب نحو 22 مليار دولار من البلد.

وبين تقرير المركزي القطري، أمس أن قروض البنوك المستحقة على مقترضين خارج قطر، تراجعت إلى 91 مليار ريال (24.9 مليار دولار) في يناير الماضي، مقارنة بـ96 مليار ريال (26.3 مليار دولار) في مايو 2017.

ويرجح هذا الهبوط إلى توقف البنوك عن منح ائتمان لمقترضين خارج قطر، أو تسريع الحصول على أقساط نسبة من القروض لتجاوز أزماتها. على صعيد آخر، انتهى مصرف الريان القطري من الدراسات الخاصة بالاندماج مع بنكي بروة وقطر الدولي، وتمت إحالة الدراسات لمصرف قطر المركزي لإبداء الرأي. وقالت شركة فيتش للتصنيف الائتماني «نزوح الودائع من مصارف قطر سيؤدي على الأرجح إلى اشتداد المنافسة بين بنوك قطر على الودائع، مما يرفع تكلفة التمويل ويضغط على هوامش الربح». ... المزيد