• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

حولوا العبوات البلاستيكية إلى حافظات لطعام الطيور

«المعرفة» تحتفي بالطلبة المبدعين في مدارس دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2018

دبي (الاتحاد)

طرحت مدارس خاصة بدبي، ضمن احتفالات شهر الإمارات للابتكار حزمة من الأفكار الإبداعية التي نفذها طلبة مراحل تعليمية متنوعة، مستهدفين إحداث تغيير إيجابي في حياة الآخرين والبيئة المحيطة بهم.

جاء ذلك، خلال المعرض الذي نظمته هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي بالتعاون مع متحف الطفل بدبي، وبمشاركة مبادرة «التصميم من أجل التغيير»، وذلك ضمن حزمة متنوعة من الفعاليات والأنشطة المتنوعة التي تنفذها الهيئة خلال أشهر الإمارات للابتكار، والتي ترتكز على الاحتفاء بالأفكار الإبداعية للطلبة ونشر ثقافة الابتكار والإبداع بين أطياف المجتمع التعليمي كأسلوب حياة.

وتنوعت أفكار الطلبة بين تحويل عبوات المياه البلاستيكية إلى قطع فنية وحافظات لطعام الطيور وبين فكرة استخدام عبوات مملوءة بالرمال لتقليل استهلاك المياه في مدرستهم.

وأكدت هند المعلا، رئيسة الإبداع والسعادة والابتكار في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي خلال المعرض أن غرس الثقة في نفوس الطلبة وحشد طاقاتهم وإيمانهم بأفكارهم بإمكانه أن يحدث تغييرات كبيرة تنتج أفضل الممارسات الإبداعية لديهم، مشيرة إلى أن تفاعل زوار المعرض مع أفكار طلبتنا الإبداعية تشكل بالنسبة لزملائهم والمجتمع التعليمي فرصة مؤاتية من أجل المضي قدماً نحو تحويل الأفكار الإبداعية إلى واقع ملموس.

وعرضت مجموعة من طلبة مدرسة جميرا للتخاطب بالإنجليزية في دبي فكرة واستخدام عبوات مملوءة بالرمال لتخفيض من استهلاك المياه في مدرستهم كجزء من مبادرة «عبوة»، والتي ساهمت بدورها في تقليص قيمة فاتورة المياه في مدرستهم.من جانبه، يحكي أنطوان دي ماسكاريل، وهو طالب يبلغ من العمر 16 عاماً من مدرسة كلية جميرا، عن فكرته «الأمواج للجميع»، والتي تستهدف استضافة الطلاب الشباب الذين يعانون متلازمة داون لتعلم ركوب الأمواج، بقوله: «كنت أعرف أن فكرتي مختلفة، وبدأنا الرحلة من خلال مناقشة الفكرة على نطاق ضيق مع زملائي، واليوم توسعت فكرتي لتشمل 15 متطوعاً يتولون تعليم الآخرين ركوب الأمواج».

من جانبهم، طوّر طلبة مدرسة الاتحاد الخاصة فكرة تتعلق بتأمين الطلبة في الأماكن المزدحمة من خلال تصميم قطع أزياء للأطفال تحتوي على تطبيق ذكي لتتبع خطواته، بما يضمن تمتعه بالأريحية والأمان في الأماكن المزدحمة، فيما نفذ طلبة مدرسة الخليج الوطنية فكرة تصنيع ألواح شمسية بكفاءة عالية، تشكل مساراً للإبداع من خلال ضمان المحافظة على الموارد البيئية واستدامتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا