• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مجلس الأمن يدين التجربة الصاروخية في كوريا الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 أبريل 2016

نيويورك، الأمم المتحدة (أ ف ب)

دان مجلس الأمن الدولي بشدة، في بيان صدر بإجماع أعضائه الخمسة عشر، إطلاق كوريا الشمالية أمس الأول صاروخاً بالستياً، مؤكداً أن هذه التجربة الصاروخية تمثل انتهاكاً لقراراته حتى ولو أنها فشلت. ودعا المجلس في بيانه بيونج يانج إلى الكف عن انتهاك قراراته التي تحظر على النظام الستاليني تطوير الصواريخ البالستية.

وقال المجلس إنه على استعداد «لفرض إجراءات جديدة مهمة» ضد كوريا الشمالية، مؤكداً أنه يتابع عن كثب تصرفاتها. وأضاف البيان : «على الرغم من أن عملية إطلاق الصاروخ البالستي» الكوري الشمالي «كانت فاشلة، فإن هذه المحاولة تمثل انتهاكاً واضحاً لقرارات مجلس الأمن الدولي».

وفشلت كوريا الشمالية أمس الأول في تجربة إطلاق صاروخ بالستي، يرجح أنه من طراز موسودان متوسط المدى، وذلك بعد سلسلة من النجاحات التي أعلنتها في برنامجيها النووي والبالستي.

وأعلن مسؤول في الاستخبارات الكورية الجنوبية، أن الصاروخ اختفى من على شاشات الرادار بعد ثوانٍ على إطلاقه، بينما أكدت وزارة الدفاع الأميركية أنه انفجر في الجو. وتحتفل بيونج يانج سنوياً في 15 أبريل بذكرى ولادة مؤسسها بعروض عسكرية أو إطلاق صواريخ.

إلى ذلك، قال مسؤولون كوريون جنوبيون وخبراء دوليون، إن احتمال إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية خامسة ربما خلال أسابيع زاد بسبب فشلها في إطلاق صاروخ يوم الجمعة، فيما مثل نكسة محرجة لزعيمها كيم جونج أون.

وتعقد كوريا الشمالية مؤتمراً لحزب العمال الكوري الحاكم في أوائل مايو، من المحتمل أن يعلن فيه كيم إنجازاته في تعزيز كفاءة الأسلحة الشمالية. ويقول مسؤولون وخبراء كوريون جنوبيون إنه سيحرص على الذهاب إلى المؤتمر باستعراض للقوة، وليس بتجربة فاشلة في إطلاق صاروخ.

وقال مسؤول جنوبي كبير يشارك في سياسات الأمن الوطني التي تضم كوريا الشمالية، إن «كوريا الشمالية قادرة على إجراء تجربة نووية إضافية في أي وقت إذا صدر قرار من كيم جونج أون».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا