• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م

«النواخذة» يفشل في الإبحار بـ «الملعب الأخضر»

دبا الفجيرة يمنح «الصقور» 6 نقاط!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 أبريل 2016

علي شويرب (رأس الخيمة)

نجح الإمارات في التعامل جيداً في مباراته مع دبا الفجيرة، لأنها تمثل له «مفترق طرق» في مشواره بالدوري، خاصة أنه بهذا الفوز اقترب كثيراً من «منطقة الأمان»، بعد أن حصد 6 نقاط من «النواخذة»، خاصة بعد فوز دبا الفجيرة على الفجيرة، المنافس المباشر لـ «الأخضر».

ولعب كاميلي مدرب «الأخضر» بتكتيك مختلف، فاجأ بها منافسه، وأفشل محاولاته لإعادة سيناريو الدور الأول، عندما تفوق «النواخذة» بثلاثية على أرضه»، ولكن «صقور» أمس الأول ليست «صقور» الدور الأول، حيث لعب بصفوف مكتملة، ووضعية جيدة، في ظل ارتفاع مؤشر الأداء والنتائج الإيجابية، ولم يخسر في آخر ثمانية لقاءات سوى مرة واحدة أمام الظفرة، لذلك دانت له السيطرة والتفوق على مجريات المباراة من بدايتها.

الطريف أن ملعب «الأخضر» دائماً ما يعاند «النواخذة» الذي فشل في الإبحار فيه، ووقف ضد رغباته وطموحاته، وسبق لدبا أن خسر في الملعب نفسه من الشعب 1 - 4 في دور الـ 16 لكأس رئيس الدولة، وبذلك يتفوق كاميلي على بوكير، خاصة أن الأول يبحث عن إنجاز لـ «الصقور»، ليكون أول مدرب في تاريخ النادي يقود الفريق للبقاء مع الكبار للموسم الثالث على التوالي.

وبرر الألماني بوكير مدرب دبا الخسارة من الإمارات إلى حالة الاسترخاء التي أصابت فريقه، بعد الفوز على الفجيرة في الجولة الماضية، وغابت الروح القتالية التي تميز بها فريقه وهذا وضع طبيعي وقال: راضٍ عن اللاعبين وما قدموه هذا الموسم، رغم صعوبات الفترة الأولى من الدوري، وشبه بوكير فريقه بدخوله سباق للسيارات، وكان دبا الفجيرة سيارة جيدة، ولكن لم تكن لشركة معروفة، وعندما بدأنا سباق وجدنا أننا لا نملك الوقود الكافي، والمقصود المزيد من اللاعبين الجيدين، لذلك علينا أن نملأ خزان الوقود مستقبلاً، حتى يتسنى لنا أن نحافظ على القوة نفسها حتى آخر السباق.

ورفض البرازيلي باولو كاميلي تأكيد أن يكون فريقه ضمن البقاء في الدوري، وقال: حسابياً ما زالت هناك نقاط نحتاجها، فيما تبقى من الدوري، ونلعب المباريات القادمة على هذا الأساس والفجيرة لا يزال يحتفظ بحظوظه، خاصة بعد حصوله على نقطه من تعادله مع الشباب، لذلك نحن نسير على نهج واحد، وهو خدمة أنفسنا بأنفسنا، ولا ننظر إلى نتائج الآخرين.

وقال كاميلي: نسير بشكل جيد في الدور الثاني، وأصبحنا نملك القدرة على تقديم أفضل ما لدينا، خاصة أن الحالة النفسية للاعبين مرتفعة، وكذلك المستوى الفني، ويجب مواصلة استغلال هذه الحالة في التقدم إلى الأمام بإيجابية، مؤكداً وجود ثلاث مواجهات صعبة مع الشباب ثم الجزيرة والعين.

لعب وليد عمبر مهاجم الإمارات، وهو يغالب أحزانه إثر وفاة إبن شقيقه خالد الذي توفي في يوم المباراة، وقدم عمبر عرضاً جيداً، وأهدر عدداً من الفرص في الإمكان أن يهز بها شباك دبا الفجيرة، إلا أن الحظ لم يحالفه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا