• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فجر مفاجآت عديدة وكشف معاناة اللاعبين

مبارك سالم:أسلوب «الهرم المقلوب» وراء معاناة السباحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 فبراير 2015

الحوار مع النجم الكبير والذي حقق لسباحة الإماراتي 3 ميداليات ذهبية في خليجي 12 التي أسدل عليها الستار منذ أيام قليلة، بل وحطم رقمين قياسيين جديدين في هذه البطولة، كان أكثر من مثير في الكثير من الجوانب التي تخص اللعبة.

وقال مبارك سالم: «يجب التأكيد والاعتراف بأن أنديتنا ومنها بالطبع الوصل لا تهتم إلا بمصلحتها فقط، ولا تبحث عن مصلحة المنتخب، بل كل ما يهم الأندية هو الحصول في نهاية الموسم على درع التفوق العام، وكل ما تهتم به أنديتنا ينصب فقط على الجانب المحلي دون النظر إلى أبعد من ذلك مثل البطولات الخليجية أو العربية أو القارية والعالمية، وهذا يؤكد الأفق الضيق لدى القائمين على هذه الألعاب داخل أنديتنا، وبالتالي فإن العمل في مثل هذه الأحوال يكون بشكل شخصي من السباحين».

وتابع: «إذا كنا نبحث عن التطور من خلال أنديتنا، فإننا لن نجني إلا التأخر والتراجع الكبير في المستوى، لأنه وبصريح العبارة لا يوجد مدربون في أنديتنا يستطيعون إفراز سباحين كبار، وخير دليل على ذلك أنني لم أتدرب مع مدربي الوصل منذ عام 2009، وذلك لأنني لو اعتمدت على تدريبات النادي فسوف أجد مستواي يتراجع سرعة، وبالتالي، فإن العمل والتطور الذي نلحظه في سباحينا هو من صناعة السباحين أنفسهم والمنتخب القومي».

وأوضح «لا أشعر أن الأندية تهتم بالتعامل الوثيق مع اتحاد اللعبة الذي يتحمل العبء الأكبر في تطوير السباحة من خلال توفير المدربين المناسبين مع المشاركة في بطولات خارجية مع تنظيم بطولات دولية داخلية تهيأ سباحينا للمستقبل، وعلى الأندية أن تكون أكثر جدية واهتماماً مع اتحاد اللعبة في كيفية البحث عن التألق وتطوير المستوى، لأن الأندية، كما قلت لا تعمل حالياً لمصلحة المنتخبات الوطنية، بل تخطط لمصلحتها فقط».

أضاف: «لست أدري لماذا لا يتم التعاقد مع مدربين على مستوى عال لأنديتنا حتى تتمكن هذه الأندية من إفراز سباحين يخدمون المنتخبات الوطنية، وبالطبع هذه منظومة لابد من علاجها سريعاً، لأنه من الصعب على اتحاد اللعبة أن يتحمل مثل هذه الأمور، وتعودنا في الألعاب الرياضية المختلفة أن نجد الأندية تمول المنتخبات بلاعبيها، ولكن ما يحدث بالسباحة أمر مغاير، حيث نهتم نحن السباحين من خلال تعاون اتحاد اللعبة والاهتمام بنا وتوفير سبل النجاح».

وقال: «على سبيل المثال فيما يخص عمل المدربين بنادي الوصل فإنني أرى أن مستواي، بالإضافة إلى زميلي محمد جاسم وعمر الحمادي أعلى من مستوى مدرب النادي، وبالتالي لو تدربنا معه فسوف يهبط المستوى، حيث نجد التطوير مع النادي بعكس ما نشاهده مع المنتخب، ولو حرصنا على الانتظام في تدريبات النادي، فإن النتيجة ستكون صفرا كبيرا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا