• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

جامعات تتأهل لاستقبال الطلاب العرب

طلاب إماراتيون يسطرون تجارب النجاح والتفوق في جامعات يابانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

أحمد عبد العزيز (طوكيو)

أكد طلاب إماراتيون يدرسون في جامعات باليابان، أن التجربة في الدراسة الجامعية لم تكن بالسهلة ولكنها في الوقت نفسه لم تكن مستحيلة، مؤكدين أن مناخ الدراسة في الجامعات اليابانية مشجع على التميز والابتكار، حيث وجود أفضل المستويات التعليمية والمختبرات والمعاهد المتخصصة في مختلف المجالات المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات المتطورة والنانو تكنولوجي.

والتقت «الاتحاد»، خلال جولتها في العاصمة اليابانية طوكيو، طلاباً إماراتيين يدرسون في المرحلة الجامعية للتعرف على التحديات التي نجحوا في تخطيها، موضحين أن أهم هذه التحديات كان العائق اللغوي الذي لم يكن باليسير، إلا أنه مع المثابرة والتعلم والإصرار باتوا يتحدثون اللغة اليابانية ويتعاملون بها، وسط تشجيع من المجتمع الياباني الذي يحترم مختلف الثقافات والأعراق والأديان، ولا يتهم أي دين أو يوصمه بتهم عنصرية.

وتحدثت الطالبة ريم النقبي وتدرس في السنة الأخيرة من بكالوريوس هندسة إلكترونيات وكهرباء في جامعة توكاي في طوكيو، وقالت: «إنني أكمل السنة الخامسة من الدراسة هنا في اليابان ببعثة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وبعد تخرجي في المرحلة الثانوية حضرت إلى اليابان ودرست عامين في معهد اللغة وبعدها درست في الجامعة، حيث إن أغلب الجامعات في اليابان خاصة في مرحلة البكالوريوس إلا بعض الجامعات القليلة جداً، وإذا كان الطالب يريد أقصى استفادة ممكنة فعليه أن يدرس باللغة اليابانية، حيث المراجع والأبحاث الحديثة».

وأضافت ريم: اللغة مهمة لمتطلبات الحياة اليومية، وبالنسبة لي لم أجد صعوبة كبيرة في تعلم اللغة اليابانية، حيث إنني أحب ثقافة هذا البلد، ومنذ صغري وأنا أقرأ عن اليابان وأشاهد الدراما المترجمة، وتعرفت على عادات هذا المجتمع، واستفدت الكثير من القيم مثل حب الدراسة والعزيمة والإصرار.

وقالت إنها تشعر بالفخر لحصولها على جائزة «هيغاشي كونينوميا» التي تسلمتها من العائلة الإمبراطورية، تقديراً لتميزها وتفوقها الدراسي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا