• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

زار البطولة والتقى مسؤولي الاتحاد

كانوتيه: أتدرب الجو جيتسو منذ عامين وهي اللعبة المفضلة لأبنائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 أبريل 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

زار النجم العالمي فردريك كانوتيه المالي الأصل والذي احتراف كرة القدم في أندية إشبيلية الإسباني وتوتنهام وويستهام يونايتد الإنجليزيين وليون الفرنسي، والذي أنهى مسيرته الاحترافية في بكين مع جوام الصيني في يوليو من عام 2012 بطولة أبوظبي العالمية أمس، والتقى بعدد من مسؤولي اتحاد الجو جيتسو وفي مقدمتهم عبدالمنعم الهاشمي، ودار بينه وبين فهد علي حديث ودي عن كرة القدم ورياضة الجو جيتسو، وأهمية التركيز على تلك الرياضة في الدولة.

وتحدث كانوتيه عن الكثير من الجوانب الرياضية، ومشروعاته الحالية والمستقبلية، وما إذا كان بدأ يشعر بالحنين للعودة إلى كرة القدم أم لا، وأمور أخرى كثيرة، وقال: إنه سعيد بحضور بطولة أبوظبي العالمية، لأنه سمع عنها الكثير، وتابع الصحف والمجلات والتليفزيون وهي تلقي عليها الضوء كثيرا، ولأنه يملك بيتا في دبي، ويعيش فيه حرص على الحضور ومتابعة متعة اللعبة، التي كشف أنه يمارسها منذ عامين تقريبا، وأنه لديه طفلان أحدهما 13 سنة، والثاني 7 سنوات يمارسان اللعبة أيضا. وأضاف: لدي مدرب في دبي، وأتدرب تحت يده، ومستواي يتطور، ولن تكون مفاجأة أن أشارك في إحدى بطولات أبوظبي القادمة، لكنني أحتاج لبعض الوقت حتى أفهم أكثر عن قوانين ولوائح، وفنيات تلك اللعبة الممتعة، وفي ظني أن الجو جيتسو، مناسبة جدا للأطفال وللبالغين، ولكل محبي الرياضة بشكل عام، لأنها لا ترتبط بسن، وتعلم الأطفال الالتزام، والتحمل، والانضباط، والتواضع، وترفع مستوى الذكاء والتركيز، وتقلل من حالة الغضب لدى الإنسان، وهي لعبة فنية رفيعة المستوى، تجبر من يمارسها على استخدام كل عناصر قوته العقلية والبدنية في وقت واحد.

وعن رأيه في تجربة ومشروع الإمارات في الجو جيتسو ودخول اللعبة في المناهج الدراسية والدعم الذي تلقاه من الحكومة والقيادة الرشيدة في الدولة، قال: أنا متخصص في كرة القدم أكثر، لكني أظن أن لعبة الجو جيتسو في الإمارات أصبحت أكثر تأثيرا على المجتمع من كرة القدم، وأظن أن أبوظبي أصبحت تقود العالم في هذه اللعبة، والسبب في ذلك أنهم يعملون باحترافية في هذا المشروع، ويحققون إنجازات كبيرة. وقال: الجو جيتسو غيرت الكثير في المجتمع الإماراتي، وجعلت الأطفال والشباب والأجيال الجديدة، من الذين يمارسونها أكثر صحة، وأفضل في التوازن النفسي، وأقوى شخصية، وأكثر انضباطا، وجعلت الفتيات يمارسن الرياضة، وينطبق عليهن ما ينطبق على الرجال.

وعما إذا كان يراوده الحنين للعودة إلى كرة القدم والمستطيل الأخضر من جديد، قال: لقد أغلقت هذا الملف إلى الأبد، لأنني دخلت في مرحلة مختلفة من الحياة، ولدي أكاديمية لكرة القدم في دبي، أضع فيها كل تركيزي كي تنجح وتصنع لنفسها مكانة مميزة على المستوى العالمي، ولدي دراسات في الإدارة الرياضية، ودراسات في التدريب.

وقال: لا أفكر في تدريب أي فريق في الإمارات، لأنني مهتم جدا بالأكاديمية، وأظن أنني سأستمر في اتجاهي الخاص بالأكاديميات لبعض الوقت، لأن لدي مشروعا لتأسيس فرع آخر من الأكاديمية في أبوظبي، وفروع أخرى في مالي، وأريد أن أتوسع في هذا المجال.

وعما إذا كان سيؤسس أكاديمية للجو جيتسو بما أنه يتدرب حاليا على اللعبة، قال: حاليا لا أفكر في ذلك، لأنني أفكر في تأهيل نفسي فيها كلاعب، وعندما تتوفر لدي الخبرة اللازمة، ربما أفكر في تأسيس أكاديمية للجو جيتسو، لأنها لعبة تستحق الاهتمام بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا