• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استعادة الرمادي.. نجاح للاستراتيجية الأميركية بتكلفة باهظة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

بغداد (أ ب)

بدت استعادة القوات العراقية السيطرة على قلب مدينة الرمادي التي سقطت في أيدي تنظيم داعش الإرهابي في مايو الماضي، إثباتاً لصحة استراتيجية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة من أجل القضاء على الإرهابيين، بيد أن الانتصار جاء بتكلفة باهظة، وربما لا تجدي الأساليب المستخدمة في تحرير مناطق أخرى من العراق.

وشنّت قوات الأمن العراقية معركة الرمادي، من دون الميليشيات الكردية أو الحشد الشعبي، حيث تقدمت وحدات مكافحة الإرهاب تحت غطاء ضربات جوية نفذتها قوات التحالف، ورفعت العلم الوطني فوق مجمع الحكومة الرئيسي في عاصمة المحافظة يوم الاثنين الماضي.

ورغم بقاء مجموعة من جيوب المقاومة، إلا أن غالبية المدينة أضحت تحت سيطرة حكومية للمرة الأولى منذ مايو الماضي، عندما شق الإرهابيون طريقهم إلى المدينة بسلسلة من السيارات المفخخة، وتفريق ومداهمة قوات الأمن.

وأوضح العقيد أحمد البيلاوي أن الضربات الجوية المكثفة والمركزة من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قتلت مسلحي داعش ودمرت سياراتهم، وفجرت سيارات مفخخة قبل انتشار القوات العراقية، وهو ما مكن قواته من التقدم في المدينة.

وقال أحمد علي، المحلل لدى «معهد الدراسات الدولية والإقليمية» التابع للجامعة الأميركية في العراق، «أعتقد أن هذه المعركة تظهر أن العراقيين مستعدون للقتال، وأن الدعوات المطالبة بقوات برية أميركية ليست الاستراتيجية الأمثل للمضي قدماً». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا