• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مسيرة الاتحاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 فبراير 2015

محمد القدسي

جاء افتتاح القمة الحكومية العالمية بنسختها الثالثة في دبي أمس الأول متميزا نظرا لما تضمنه من رؤى حقيقية وواضحة استمد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عناصرها من الواقع الذي تعيشه دولة الامارات والمنطقة والعالم والشوط العظيم الذي قطعته تقدما ونجاحا وإنجازا بكل المعايير العالمية ،واستنادا الى الكثير من الحقائق والمواقف التاريخية التي كان الوالد المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه محورها، لأنه تميز بتلك الرؤية الثاقبة التي رأى من خلالها الصورة المشرقة التي تعيشها إمارات اليوم.

لم يكن خطابا، ولم تكن ندوة ولا حديثا عابرا ما عرضه سموه في افتتاح القمة الحكومية العالمي، إنما كان حديثاً من القلب بالحقائق والأحداث عاشها سموه يوما بيوم وما زال يخط بيده الكريمة صفحات من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة التي حققت كل الآمال التي عقدت على قيامها رغم كل التحديات التي واجهتها وما زالت، من واقع الإيمان المطلق بأن المواطن في الإمارات هو محور التقدم والعطاء والبناء. أكد سموه أن بناء الدولة ليس بيد حكومة دولة الامارات، بل هو واجب على كل مواطن ترسيخا لرؤية سموه بدور المواطنة الشريفة التي تتابع البناء في كل مجال، ولاينسى سموه الأخوة المقيمين أيضا ممن كان لهم إسهام في بناء وطن الخير، وارتباطا بالتاريخ القريب وذكر سموه ما نحتاج إليه اليوم في إشارة لمقولة الشيخ زايد رحمه الله بضرورة تعريف أبناء الجيل الجديد بما عاناه أجدادهم إلى أن وصلنا إلى الحياة الهانئة.

وبلغة الإحصائيات والأرقام والحقائق التي يتحدث بها ممثلو دول العالم أوضح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، هيأت لأن يكون اقتصاد الإمارات قوياً ومتنوعاً مع إعطاء الأولوية لمواردنا البشرية وتطوير قدراتها وخاصة في مجال التعليم والصحة والابتكار ودخول مسارات التنوع الاقتصادي.

ونقلة أخرى للماضي القريب لما لها من ارتباط باقتصاد الإمارات، أشار سموه إلى مبادرة اقتصادية كبيرة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وكان وليا للعهد حين قرر إقامة جهاز أبوظبي للاستثمار في منتصف السبعينات والذي يعتبر اليوم ثاني أكبر جهاز استثماري سيادي في العالم.

برؤية المسؤول الذي يسعى لتوفير ما يحتاج إليه شعب الإمارات في النواحي كافة، أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على عدد من الإنجازات التي تركت بصماتها في مسيرة التقدم والبناء، وذكر سموه من أبرزها:

* إقامة البنية التحتية المتطورة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض