• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

تناول أفضل الممارسات العالمية في ترسيخ المحاسبة والحوكمة والشفافية

«مكافحة الاحتيال في الشرق الأوسط» يختتم فعالياته في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2018

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت فعاليات مؤتمر «مكافحة الاحتيال في الشرق الأوسط 2018» الذي استضافة جهاز أبوظبي للمحاسبة، بالتعاون مع منظمة جمعية محققي الاحتيال المعتمدين العالمية، بحضور نخبة من كبار المسؤولين في عدد من الجهات الحكومية والشركات المحلية والإقليمية والدولية لاستعراض ومناقشة الحلول التي من شأنها المساهمة في دعم الجهود الرامية إلى مكافحة الاحتيال وتعزيز مبادئ المحاسبة والشفافية في القطاعين العام والخاص.

وعلى مدى ثلاثة أيام من المؤتمر، قام الخبراء والمختصون ببحث العديد من الموضوعات والقضايا ذات الصلة بالشفافية والنزاهة في المؤسسات الحكومية والخاصة، وتبادل الخبرات حول الممارسات الأنجع في مكافحة الاحتيال، وأفضل السبل للاستفادة من التقنيات الحديثة في وضع برامج فعالة لترسيخ الشفافية.

واشتمل المؤتمر على عدد من الجلسات المتخصصة تناولت مواضيع ذات صلة مثل إجراء بعض أعمال التحقيقات باستخدام شبكة الإنترنت، وتعريفات أساسية عن العملات الرقمية ومخاطر التداول بها.

وقال معالي حمد الحر السويدي، رئيس جهاز أبوظبي للمحاسبة:» شكل الحدث فرصة مثالية لدعم الجهود الرامية إلى إيجاد حلول دائمة لإرساء مبادئ المحاسبة والخروج بتوصيات من شأنها ترسيخ الشفافية والنزاهة كركيزة أساسية في التصدي للاحتيال، كما وفر منصة أتاحت للمشاركين فيه سواء من دولة الإمارات العربية المتحدة أو من خارجها في كل من المؤسسات الحكومية والخاصة التعرف على أحدث الممارسات العالمية، وتوحيد الجهود لتعزيز العمل المشترك من أجل وضع استراتيجيات للتخفيف من الآثار المترتبة عن قضايا الاحتيال.

من جهته، قال بروس دوريس الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية محققي الاحتيال المعتمدين:» يسعدنا التعاون مع جهاز أبوظبي للمحاسبة من خلال استضافة هذا المؤتمر الذي حقق نجاحاً لافتا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا