• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تغريدات و«سيلفي» في أروقة القمة

زوار على درجة صحفيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 فبراير 2015

شروق عوض (دبي)

قام بعض من حضور فعاليات القمة الحكومة بدور المراسل والمصور الصحافيين، وذلك من خلال نشر أخبار ومبادرات وجلسات القمة في فضاء تويتر الواسع، الأمر الذي أدى إلى شعور كل من الصحافي والمصور أن هناك شريكاً منافساً لهما، يقوم بوظيفتهما، بكل ما يتعلق بنقل الأخبار أو التقاط الصور.

ولكنّ هذا الدور يعتبر ظاهرة صحية سليمة، تدل على ثقافة المتابع للجلسات وقدرته على التقاط الكلمات التي يطرحها ويتداولها المشاركون والأفكار والمبادرات المهمة والجذابة ومن الطبيعي أن هذا الوضع يعتبر طبيعياً ويتماشى مع روح العصر والتقدم التقني الهائل والسرعة والتطور التكنولوجي الذي نشهده، لا سيما في دولة الإمارات التي سبقت الدول العربية والخليجية في التطور وتقدمت عليها تعميم الحكومة الذكية وأدواتها العصرية.

والحضور هم رؤساء الهيئات الاتحادية والمحلية، ومدراء في مختلف القطاعات وموظفون عاديون وطلبة متطوعون من عدة جامعات، تراهم يتسارعون إلى ملامسة شاشات هواتفهم الذكية بأناملهم لنشر كل ما وجدوه هاماً وجاذباً في القمة، حيث أنّ هناك من ينتظرهم في الفضاء الإلكتروني، لمعرفة كل ما يقوله القادة إضافة إلى الخبراء المتخصصين في المجالات الحكومية والتكنولوجية من بعض الدول المشاركة في هذا الحدث الكبير بوصفه قمة الهمم.

لحظة بلحظة

وحول الأسباب التي تدفع الحضور إلى لعب دور المراسل الصحفي والمصور في نقل أخبار القمة وجلساتها ومبادراتها والصور والفيديو كليب عبر تويتر لحظة بلحظة، قال إبراهيم آل علي: إن قيام الحضور بنشر التغريدات يأتي بشكل لا شعوري، خلال حضور الجلسات المختلفة حيث ينتقي الأخبار الهامة ذات الأصداء الإيجابية والمفعمة بمعاني الابتكار والإبداع وينشرها، لافتا إلى أنه حين يقوم بنشر اللقطات التي شدته في جلسات القمة في «تويتر» يشعر كما لو أنه مراسل صحفي ينقل أخبار القمة لحظة بلحظة وأولًا بأول عبر نشر العديد من التغريدات في اليوم الواحد ما يدفعه إلى المواظبة على حضور الجلسات التي تسعى بدورها وبما تحمله من أفكار خلاقة إلى تنمية مهارات وقدرات الفرد، وتجعله طامحاً لتحقيق الابتكار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض