• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

انتزع المركز الثالث مؤقتاً

النصر يقسو على بني ياس بـ «خماسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 أبريل 2016

حقق النصر فوزاً عريضاً على ضيفه بني ياس بخمسة أهداف مقابل هدفين، ليرفع «العميد» رصيده إلى 37 نقطة في المركز الثالث مؤقتاً، فيما تجمد رصيد «السماوي» عند النقطة 29 في المركز الثامن، سجل أهداف العميد خمينيز في الدقيقتين 9 و19 ونيلمار في الدقيقة 42، ومحمود خميس في الدقيقة 83، وأحمد خميس في الدقيقة 88، بينما سجل هدفي بني ياس إسحاق بلوفضيل في الدقيقة 60، وعامر عبد الرحمن في الدقيقة 93. على الرغم من فوز النصر الكبير، إلا أن المباراة شهدت أحداثاً مثيرة من الطرفين، حيث تم احتساب ضربة جزاء لكل فريق، وطرد لاعب من كل فريق أيضاً.

دانت الأفضلية بشكل عام للعميد النصراوي الذي نجح في استثمار معظم الفرص السانحة له، فيما لم يقدم بني ياس المستوى المطلوب، وكان التحضير الجيد للمباراة من قبل المدرب إيفان يوفانوفيتش أحد أسباب التفوق النصراوي، حيث يقدم المدرب وجبة تكتيكة دسمة في كل لقاء، ويؤكد على تفوقه التام في قراءة المباريات وإدارتها، إضافة إلى هبوط مستوى الأداء الدفاعي لدى بني ياس والذين لم يحسنوا مراقبة لاعبي أصحاب الأرض.

النصر واصل أداءه المتميز الذي قدمه في المباريات الماضية، ليتوج نفسه بشوط مثالي على أعلى مستوى، حيث قدم اللاعبون كل ما عليهم، سواء من ناحية الأداء الجيد أو الروح القتالية، أو التنظيم الرائع خصوصاً في خط الوسط، حيث نجح عامر مبارك وجاسم يعقوب في امتلاك وسط الملعب، خصوصاً يعقوب الذي كان خير تعويض لطارق أحمد، كان الشوط متميزاً أيضا للهجوم النصراوي وخاصة خمينيز الذي توج نفسه نجماً للشوط الأول بتسجيله هدفين وصناعة الثالث، وبات واضحا أن أجانب «العميد» يشكلون الفارق في كل مباراة، وينجحون في التسجيل دائما، على عكس أجانب بني ياس الذين لم يقدموا أي شيء طوال الشوط الأول، رغم إمكانياتهم العالية إلا أن غياب الحافز شكل حالة من التراخي لدى اللاعبين خاصة أن الفريق يحتل مركزا في وسط الجدول ولا ضغوط عليه، غير أن ذلك لا يعد عذراً للاعبين الذين حاولوا في أكثر من مرة محاولات خجولة، غابت عنها اللمسة الأخيرة، وفي نفس الوقت فإن دفاع بني ياس كان سيئاً بشكل غير متوقع وعلامة استفهام على حضور أحمد حبوش في مركز الظهير الأيمن، حيث لم يوفق المدرب في اختياره بهذا المركز.

في الشوط الثاني طرأ تحسناً طفيفاً على أداء السماوي، خصوصاً بعد تغيير مركز درينثي في مركز الوسط الأيسر، حيث قدم أداءً جيداً أفضل مما كان يقدمه في مركز الظهير الأيسر، إلا أن الفريق لم يتمكن من مجاراة النصر، حتى بعد حالة الطرد التي تعرض لها مسعود سليمان في الدقيقة 57، حيث لم يفلح «السماوي» في استثمار النقص العددي، وفي المقابل كان النصر أكثر هدوءا وواقعية في الشوط الثاني بعد إنهاء الشوط الأول بثلاثية نظيفة، وتحفظ قليلاً على التقدم إلى الأمام، واعتمد على الهجوم السريع عند امتلاك الكره لخطف أي هدف وهو ما حدث بتسجيل الهدفين الرابع والخامس، حيث كان التحسن السماوي الطفيف على مستوى وسط الملعب والهجوم فقط، بينما الأخطاء الدفاعية المتكررة تسببت في استقباله خمسة أهداف في المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا