• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

تباين في آراء «طلبة أبوظبي» بشأن أسئلة الرياضيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 مارس 2017

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تباينت ردود الأفعال لطلبة الصف الثاني عشر بمدارس أبوظبي، حول مادة الرياضيات، حيث بدأت اليوم الأحد، الامتحان في مادة الرياضيات، وجاءت الورقة الامتحانية في 9 صفحات وتضمنت 23 سؤالًا، فيما أشار آخرون إلى أنه في مستوى الطالب المتوسط، وفي لجان الإناث أشارت الطالبات إلى سهولة الامتحان.

بينما أجمع الطلاب على أن طريقة المراقبة وتواجد أكثر من مراقب وأحياناً ثلاث مراقبين وتباعد المقاعد مما أثار القلق لدى الطلاب.

ويبلغ عدد طلبة الصف الثاني عشر بالمدارس الحكومية 8166 طالباً وطالبة، على مستوى إمارة أبوظبي.

وتفصيلاً أجمع الطلاب محمد زياد، وحسين محمد، ومحي الدين أحمد، على أن امتحان الرياضيات في مستوى الطالب المتوسط، وفقط يحتاج إلى تركيز مع وجود أسئلة تفرز الطالب المتميز عن غيره.

بينما أكد سالم الزعابي، وعمار الحداد، ومنصور المنصوري على صعوبة الامتحان، وأنه جاء خلافاً للتوقعات وخاصة سؤال حول القطوع المكافئ.

كما اتسمت بعض الأسئلة بالغموض حتى الأسئلة التي تمت الإجابة عنها غير متأكدين منها، لافتين إلى أن الأمل كان «يحدوهم» لتعويض خسارتهم في الفصل الدراسي الأول، وتحقيق معدلات ترفع حصيلتهم من الدراجات، لكن جاءت مادة الرياضيات على خلاف ما يتمنون.

وقال مطر البلوشي: الامتحان صعب وتوزيع الطلاب باللجان، وعدد المراقبين آثار القلق وأدى إلى غياب التركيز، متساءلاً: لم كل هذا التشديد الذي يفقد التركيز، متوقعاً تحقيق معدلات ضعيفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا