• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جدد اتهامها بدعم الإرهاب وإنشاء مليشيات لزعزعة أمن واستقرار دول عدة

الجبير: العالم الإسلامي يرفض سياسات إيران ويدينها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 أبريل 2016

الرياض (واس)

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن موقف العالم الإسلامي يرفض سياسات إيران والتدخل في شؤون دول الآخرين ودعمها للإرهاب أو عملها لتأسيس مليشيات في دول مختلفة وقيامها بزعزعة الأوضاع والأمن والاستقرار في هذه الدول، وقال الجبير في لقاء مع قناة السعودية على هامش أعمال القمة الإسلامية بإسطنبول، «البيان الصادر عن القمة واضح جداً في إدانة هذه الأعمال وإدانة أي دعم للإرهاب والتطرف، وإن الرسالة لإيران كانت واضحة جداً وأن العالم الإسلامي لا يقبل ذلك ويرفضه، وعليها أن تغير سياساتها وتتبنى مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الآخرين وتلتزم بالأعراف والقوانين الدولية». وأوضح معاليه أن ما يأمله العالم الإسلامي وما يواجه من تحديات كثيرة منها التطرف والإرهاب وعدم استقرار العالم الإسلامي لديه أيضاً فرص كبيرة أمامه فيما يتعلق بالطاقات البشرية ويتعلق بالثروات الطبيعية وبالإنجازات الموجودة في عدد كبير من الدول الإسلامية.

وبين الوزير السعودي أن هناك عدداً من الدول الإسلامية تعد ضمن منظمة دول مجموعة العشرين في العالم التي من ضمنها السعودية وتركيا وأندونيسيا، وهناك عدد من الدول الإسلامية التي تعد دولاً متقدمة جداً لديها تقنية في مجالات مختلفة، ودولاً بحاجة إلى دعم ومساعدة ومساندة لتستطيع أن ترفع مستوى المعيشة لمواطنيها، مؤكداً أن هناك فرصاً كبيرة لمنظمة التعاون الإسلامي والأمة الإسلامية عن طريق التعاون والعمل المشترك ورفع من مستوى الأمة الإسلامية بأكملها، وأشار إلى أن التحالف الإسلامي يعد تحالفاً طوعياً وانضمت إليه الآن 40 دولة آخرها كانت أفغانستان لمواجهة الإرهاب والتطرف وهدفه تنسيق التعاون بين الدول الإسلامية لمواجهة هذه الآفة التي تشكل خطراً على البشرية بأجمعها والتي تتناقض مع مبادئ وقيم وخلق الدين الإسلامي الحنيف، وقال إن التحالف الإسلامي لديه عدة مسارات، من بينها مسار أمني عسكري، وهناك مسار فكري مالي، والفكرة من ورائها أن يكون هناك تكثيف للجهود في كل هذه المجالات للتصدي للإرهاب وللفكر المتطرف وتمويل الإرهاب.

كما أكد الجبير عمق العلاقات بين المملكة وتركيا، وتطابق وجهات النظر في كثير من القضايا من البلدين، مبيناً أن العلاقات السعودية التركية حققت من مستويات متقدمة في الفترة الأخيرة وتوجت بـ3 زيارات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للرياض، وزيارة تاريخية أيضاً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى أنقرة ثم رئاسة وفد المملكة إلى مؤتمر القمة الإسلامية الـ13.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا