• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

هولندا ترحّل وزيرة تركية إلى ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 مارس 2017

أنقرة ـ وكالات

فرّقت السلطات الهولندية بالقوة آلاف المتظاهرين الأتراك في روتردام ورحّلت من هذه المدينة الساحلية وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول سايان كايا الى ألمانيا بعدما أتت من هذا البلد للمشاركة في تجمع سياسي مؤيد لرئيس بلدها.

وفجر اليوم الأحد قال رئيس بلدية روتردام أحمد أبو طالب للصحافيين إن الوزيرة التركية التي وصلت مساء السبت إلى مدينته بالسيارة آتية من ألمانيا «تسلك الآن الطريق المؤدية من روتردام الى ألمانيا» بمواكبة من الشرطة الهولندية التي ستوصلها الى الحدود، مشيرًا الى أن الوزيرة «طردت الى البلد الذي أتت منه».

وبينما كانت الوزيرة في طريقها الى ألمانيا كانت الشرطة في روتردام تفرق بالقوة آلاف المتظاهرين الأتراك الذين تجمعوا للاحتجاج على منع لاهاي وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو من المجيء الى المدينة للمشاركة في التجمع المؤيد لتعزيز سلطات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وبعد الهدوء الحذر الذي ساد طوال ساعات عديدة بين المتظاهرين الذين احتشدوا بالآلاف قرب القنصلية التركية وبين عناصر الشرطة، انقلب المشهد فجر اليوم الأحد إذ راح عناصر الشرطة وبعضهم يمتطي الجياد يفرقون المتظاهرين بالقوة مستخدمين أيضاً خراطيم المياه.واندلعت أزمة دبلوماسية بين انقرة وهولندا بعدما منعت الأخيرة وزير الخارجية التركي من الهبوط بطائرته في أراضيها للمشاركة في التجمع المؤيد لاردوغان.

وقالت مصادر في وزارة الخارجية التركية إن السلطات التركية أغلقت السفارة والقنصلية الهولندية.

يأتي ذلك وسط تصاعد الخلاف بين البلدين بشأن الحملات السياسية لتركيا في أوروبا.

وأغلقت تركيا أيضاً مقرات إقامة السفير الهولندي والقائم بالأعمال والقنصل العام بعدما تصاعد التوتر بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي في أعقاب منع الحكومة الهولندية وزير الخارجية التركي من السفر جواً إلى روتردام.