• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي تبحث التعاون بين الإمارات وصربيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة جامعة زايد، سبل تعزيز التعاون وتعميق قنوات الشراكة وتبادل الخبرات ووجهات النظر بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية صربيا، وذلك خلال جلسة مباحثات ثنائية عقدتها مع معالي الدكتور سرجان فيرييتش وزير التربية والتعليم والتنمية التكنولوجية في جمهورية صربيا والوفد المرافق له، على هامش فعاليات القمة الحكومية.

وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي، أن دولة الإمارات تتطلع لتعزيز علاقاتها مع دول البلقان بصفة عامة وجمهورية صربيا بصفة خاصة، في ضوء وجود فرص حقيقية للتعاون والشراكة وتبادل المنافع في كافة القطاعات، وبالأخص في قطاعات التنمية الدولية وقطاعات التعليم والتقنية ودعم المشاريع المشتركة بين كلا الجانبين، مؤكدة أن فلسفة القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة هي تعزيز التعاون مع كافة دول العالم وتبادل الخبرات.

وأشارت إلى أن دولة الإمارات تشهد تطورات متسارعة على صعيد تطوير مشاريع التعليم وبالأخص التعليم التقني، مع تزايد استثماراتها العالمية في ذلك القطاع الحيوي، مما يؤكد أن تعميق علاقاتها مع صربيا على صعيد تبادل الخبرات والتشاور حول الفرص المشتركة بين البلدين يعزز مسيرة التعاون الثنائي. وأعرب وزير التربية والتعليم الصربي عن تقدير بلاده للتطور الذي حققته دولة الإمارات على كافة الصعد وبالأخص تطوير بنية لتطوير قطاع التعليم التقني وتعزيز شراكتها مع الدول الفاعلة والمؤسسات التقنية العالمية، وهو ما انعكس إيجاباً وبشكل ملموس على المكانة التي تحتلها دولة الإمارات وتحولها لنموذج ريادي تنموي في منطقة الشرق الأوسط، كما أشاد بالدور الفاعل لدولة الإمارات وإسهاماتها في دعم وتعزيز التنمية الدولية والعون الإنساني.

حضر المقابلة الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد، وسلطان الشامسي، الوكيل المساعد لوزارة التنمية والتعاون الدولي للتنمية الدولية، والدكتور عبد المحسن أنسي محمد، نائب مدير جامعة زايد المشارك، ورئيس الشؤون الأكاديمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض