• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

التفاصيل في «الشريحة»

التسنين والتشبيه يختبران جاهزية المطية للسباقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تمر المطية في سباقات الهجن بعدد من مراحل الكشف التي ربما تكون معقدة في بعض الأوقات لزيادة الحيطة والحذر، وإتاحة مبدأ تكافؤ الفرص أمام الجميع، وتوفير العدالة والمنافسة الشريفة لكل المشاركين.

ورغم وجود أكثر من 12 ألف مطية في مهرجان ختامي الوثبة هذا العام، فإن ذلك لم يقف حائلاً أمام اللجنة الفنية في الكشف عن جميع المطايا المشاركة في مختلف الفئات للكبار والصغار لأصحاب السمو الشيوخ وللجماعة.

وهناك العديد من الأمور التي تسهل على اللجنة خطوات الكشف، من بينها الشريحة الإلكترونية التي توجد في جسد المطية نفسها، وتحتوي على كل المعلومات الخاصة بها، وهي مسجلة وفق طريقة محكمة ومربوطة بمعلومات مع اتحاد الهجن واللجنة الفنية لمهرجان ختامي الوثبة.

وتبدأ الخطوة الأولى بالتفتيش على الشريحة التي تتعرف اللجنة من خلالها على رقم المطية المسجل لدى الاتحاد منذ بداية مشاركاتها في السباقات، أما الخطوة الثانية فهي التسنين للتعرف على سن المطية، حيث لا تكفل اللوائح المشاركة في سن غير المسجلة بها أو في سن يكبر أو يصغر عن عمرها الحقيقي.

أما أهم المراحل، فهي التشبيه وهي خاصة بالتعرف على نوع المطية، وما إذا كانت محلية خالصة أم مهجنة؟، وأيضاً لا تسمح اللوائح بمشاركة المطايا المهجنة في المحليات والعكس صحيح، ويقوم بهذه أخصائيون في التسنين بإشراف اللجنة الفنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا