• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأسد: نتلقى معلومات مسبقة عن ضربات التحالف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 فبراير 2015

بيروت (وكالات)

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة بثت أمس أن دمشق تتلقى «معلومات» قبل ضربات الائتلاف الدولي ضد تنظيم داعش على أراضيها، معتبراً أن نظامه كان سيستفيد من هذه الضربات «لو كانت أكثر جدية».

في موازاة ذلك، نفى الأسد في المقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن تكون القوات النظامية تستخدم البراميل المتفجرة التي قتل فيها آلاف السوريين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وقال الأسد رداً على سؤال حول إمكانية وجود «حديث» بين الأميركيين والسوريين بشأن غارات التحالف: «ليس هناك تعاون مباشر»، مضيفاً أن هناك عملية نقل لرسائل «من خلال أطراف ثالثة».

وأوضح «هناك أكثر من طرف، هناك العراق وبلدان أخرى، تقوم هذه الأطراف أحياناً بنقل الرسائل العامة، لكن ليس هناك شيء على المستوى التكتيكي».

وتابع «ليس هناك حوار، هناك معلومات، لكن ليس هناك حوار»، معتبراً أن الأميركيين «داسوا بسهولة على القانون الدولي في ما يتعلق بسيادتنا، ولذلك فانهم لا يتحدثون إلينا ولا نتحدث إليهم».

ورداً على سؤال عما اذا كانت هذه الضربات الجوية التي قتل فيها مئات المقاتلين تعود بالفائدة على حكومته، قال الرئيس السوري: «هناك بعض الفائدة لو كان أكثر جدية وفعالية وكفاءة، بينما هو ليس كذلك».

غير أن الأسد استبعد في المقابلة أن تنضم بلاده إلى صفوف الائتلاف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا