• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يأخذ أشكالاً تختلف باختلاف المرحلة العمرية

التحدي.. طبيعي لدى الطفل وقد يصبح اضطراباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 أبريل 2016

خورشيد حرفوش (القاهرة)

يأخذ تحدي السلطة الأبوية أشكالاً مختلفة، اعتماداً على سن الطفل ومزاجه. وتعد هذه الحالة طبيعية وصحية للتطور بين السنة الثانية والرابعة من العمر، عندما يشعر الطفل بكيانه، وكذلك في فترة المراهقة عندما يخطو نحو مرحلة البلوغ. ومن الصعب التفريق بين الطفل العنيد والطفل الذي يعاني اضطراب التحدِّي والمعارضة إلا أن هناك أعراضاً تساعد في ذلك.

العلاقة الوالدية

حول أنواع التحدي التي يظهرها الأطفال، تقول الدكتورة ناهد النمر، أستاذ العلوم السلوكية في كلية التربية: «إن التحدي لدى الطفل يأخذ أشكالاً مختلفة. فعندما يكون مطمئناً، فإن سلوكه يكون صريحاً ومباشراً، وإذا كانت العلاقة بين والديه تفتقر إلى المحبة والتفاهم فسوف يكون تعبير الطفل عن تحديه بشكل سري ومفاجئ. وتضيف أنه ينبغي دائماً ومهماً كانت الظروف، معالجة الطفل المتحدي بشيء من الذكاء والكياسة، وليس بالعقاب».

وعن أسباب التحدي، تقول: «يمكن أن يكون سبب هذا السلوك هو العنف والإحساس بالإحباط وخيبة الأمل».

وترى أن التعامل مع الطفل يحفف التحدي؛ فمثلاً الطفل البالغ من العمر ثلاث سنوات، والذي يمضى وقتاً ممتعاً في اللعب مع صديقه، يجب تذكيره بأن عليه الذهاب إلى المنزل بعد اللعبة التالية. أي مساعدة الطفل على توقع ما يراد منه لتجنب التحدي الصريح. ولكن عندما يحين الوقت ويخبر الطفل أن يرتدي معطفه فقد يصر على الرفض ويصرخ. ويفضل في هذه الحالة مساعدته على ارتداء معطفه مع شرح السبب في وجوب ذهابه في هذا الوقت. في حين أن التوسل إليه يعطيه الإحساس بالقوة بدرجة تزيد عن حاجته، كما أن إيذاءه جسدياً يعزز لديه الشعور بالأذى لذلك يستحسن التصرف مباشرة ومن دون أي تعنيف إضافي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا