• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

قبل 3 جولات من ختام «مونديال الشطرنج»

«جابوزيان» يفرض سيطرته على قمة «الجامعات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 أبريل 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يسدل الستار اليوم على منافسات بطولة العالم الجامعية للشطرنج الـ14، التي تقام برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وبمشاركة 18 دولة يمثلها 110 لاعبين ولاعبات، في فندق الخالدية بالاس في أبوظبي.

ويتقدم المصنفون الأوائل من الأساتذة المنافسة قبل 3 جولات من نهاية البطولة التي تقام بالنظام السويسري من 9 جولات. وفي نهاية الجولة السادسة أمس الأول تصدر منافسات الرجال الأرميني هوفهانس جابوزيان (5.5 نقطة) ويليه الروسي فلادمير فيدوسيف في المركز الثاني (5 نقاط) والإيراني بويا ايداني ثالثا (4.5)، والأرميني سامفيل ساهكيان رابعا (4.5) والسلوفاكي ستيفان مازور خامسا (4.5)، وعلى مستوى السيدات، استمرت الزعامة للأستاذة الصينية الكبيرة شي وكو ني (5 نقاط) وفي المراكز الثاني الإيرانية غزال حكيميفارد بالرصيد نفسه من النقاط، ثم الأرمينية ماريا جيفورجيان (4.5) ثالثة، والروسية إلينا بيفول (4 نقاط)، والصينية مينجيجي كيو خامسة بالرصيد نفسه.

ويتم اليوم تتويج أصحاب المراكز الأولى من السيدات والرجال، الذين تجمع نتائجهما لتحديد المراكز الأولى على مستوى الفرق لتتحدد الدولة الفائزة بالبطولة ووصيفتها وبقية المراكز، بحصور الدكتور سعيد الحساني رئيس الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي، وأعضاء الاتحاد الدولي المشرفين على تنظيم البطولة.

وأكد الدكتور عمر الحاي الأمين العام للاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي، أن البطولة حققت أهدافها على الصعيدين الفني والاجتماعي، كما تميزت في التنظيم بشهادة المشاركين والاتحاد الدولي الذين اثنوا على التنظيم الرائع، والذي يعد استمراراً لتميز الإمارات في تنظيم الأحداث الرياضية العالمية، مشيرا إلى أن الرعاية الكريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، كان لها دورها في هذا النجاح الكبير.

وقال الدكتور الحاي: «مشاركة 110 طلاب وطالبات من 18 دولة، أثرى البطولة فنياً، خاصة أن هناك عدداً من الأساتذة الكبار، كما أن المستوى الفني العام كان متميزاً والمباريات مثيرة، وحفلت بالفنيات العالية، وهذه كلها أشياء تجعلنا سعداء بما حققته البطولة التي تختتم اليوم، والكل سعيد بالتواجد في أبوظبي».

وأضاف: «مشاركة 5 لاعبين مثلوا منتخبنا الوطني للجامعات للشطرنج، كانت مفيدة بغض النظر عن النتائج، وحققوا الهدف المخطط له وهو الاحتكاك مع لاعبين كبار، واكتساب خبرة تفيدهم للمستقبل، والحال نفسه ينطبق على عدد كبير من المشاركين من الدول الأخرى، كما أن فترة البطولة شهدت تواصلاً بين الطلاب والطالبات، وتحقق تبادل الخبرات، والتعرف على ثقافات متنوعة، وهذا واحد من الأهداف المهمة التي يسعى الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية لتحقيقها بين منسوبيه».

وتمنى الدكتور عمر الحاي التوفيق للذين لم يحالفهم الحظ في هذه البطولة في بطولات مقبلة، مؤكداً أن الجميع خرج فائزاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا