• الأحد 02 ذي القعدة 1439هـ - 15 يوليو 2018م

27 عرضاً ونحو 600 مشارك وأكبر مؤتمر فكري

انطلاق الدورة العاشرة لـ«مهرجان المسرح العربي» بتونس 10 الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

ساسي جبيل (تونس)

أصدرت الهيئة العليا للدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي، باسمها وباسم اللجان التنفيذية العاملة في المهرجان بيانها للإعلان عن فعاليات وبرامج الدورة التي ستحتضنها تونس من 10 إلى 16 يناير الجاري، مؤكدة أنها ستجمع المبدعين والمفكرين وصناع المسرح من كل الأجيال، ومضيفة أن تونس ستشهد أكبر مشاركة في تاريخ المهرجان تضم أكثر من 600 مسرحي في مختلف الفعاليات، وأكبر مؤتمر فكري في مسيرة المهرجان منذ تأسيسه.

وأضاف البيان، الذي أعلن في مؤتمر صحفي بحضور إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، أن الأسرة المسرحية العربية تلتئم بتونس من 10 إلى 16 يناير 2018 في إطار الدورة العاشرة للمهرجان التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح بتعاون مثمر وخلاق مع وزارة الشؤون الثقافية التونسية، حيث يأتي المهرجان تنفيذاً للاستراتيجية العربية لتنمية المسرح بالوطن العربي، ولتوجهات الهيئة التي سعت منذ انطلاقتها لتكون بيتاً يجمع المسرحيين العرب، منفتحاً على كل المسرحيين متجاوزاً الجغرافيا، والاختلاف المنهجي والفني، من خلال التعاون مع المسرحيين أفراداً وفرقاً وجماعات، كذا التعاون مع المنظمات المهنية والفنية الأهلية، من نقابات وجمعيات واتحادات، وفي الوقت نفسه الانفتاح على المؤسسات الرسمية، الوطنية والإقليمية والدولية، كما الحال مع منظمة أليكسو (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) التي كانت شاهدة على ميلاد الهيئة العربية للمسرح عام 2008، مع منظمات دولية مثل اليونسكو والهيئة الدولية للمسرح، كما هو الحال مع الفيدرالية الدولية للممثلين والاتحاد الدولي للعرائس، حيث كانت الخطوات الأولى في هذا الاتجاه.

ويشارك في هذه التظاهرة ما يزيد على 600 فنانة وفنان من مبدعين وباحثين ومؤطرين وإعلاميين وضيوف، يمثلون دول الإمارات، المغرب، الجزائر، ليبيا، موريتانيا، مصر، السودان، الأردن، سوريا، لبنان، فلسطين، العراق، الكويت، البحرين، السعودية، سلطنة عمان، اليمن وتونس البلد المحتضن للمهرجان، بالإضافة إلى عدد من المسرحيين العرب بالمهجر من عدة دول أجنبية. ويتقدم هذه الكوكبة من المبدعين الفنان السوري فرحان بلبل، الذي سيلقي كلمة «اليوم العربي للمسرح»، الذي يصادف العاشر من يناير.

وتصل العروض المسرحية المشاركة في هذه الدورة إلى سبعة وعشرين عرضاً، تتوزع بين العروض المتنافسة على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لأفضل عرض مسرحي عربي لسنة 2017 وعددها 11 عرضاً، من الإمارات، المغرب، الجزائر، تونس، مصر، الأردن، سوريا، العراق، والسعودية. أما عروض المهرجان فعددها أحد عشر عرضاً أيضاً، من المغرب، تونس، الأردن، سوريا، لبنان، الكويت وعرضين لمهجريي العراق المقيمين في السويد، ومهجريي سوريا وفلسطين المقيمين في ألمانيا، هذا إلى جانب عرضين تونسيين يمثلان المسرح الهاوي، وثلاثة عروض للأطفال، من إنجاز المركز الوطني لفن العرائس الذي يحتفي بمرور 25 سنة على تأسيسه.

ويتميز المؤتمر الفكري لهذه الدورة بالتنافس المسبق بين مائة واثنين وثلاثين باحثاً وناقداً من مختلف أرجاء الوطن العربي، تم انتقاء اثنين وأربعين مدخلاً للتباحث، خلال ثماني جلسات فكرية حول محور «المسرح بين السلطة والمعرفة»، كما سيعرف المجال الفكري تنظيم ندوة حول المسرح الموريتاني بعنوان «المسرح الموريتاني اليوم وغداً»، هذا إلى جانب ندوة حول نص «من قتل حمزة؟» الذي تم تأليفه بشكل مشترك بين كاتبين عربيين، وقد ولد النص من رحم الدورة التاسعة للمهرجان التي عقدت في الجزائر يناير الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا