• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

حقوقيون لـ «الاتحاد»: خطاب وزير الخارجية القطري أمام «حقوق الإنسان» يهدف لتحسين صورة نظامه

انتهاكات قطر ضد الرافضين لسياسات «نظام الحمدين» مستمرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2018

أحمد شعبان (القاهرة)

رفض حقوقيون في مصر ما جاء في خطاب وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أمام الدورة 37 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف الاثنين الماضي، والذي اتهم فيه كذباً دول المقاطعة الأربع، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، بانتهاك حقوق الشعب القطري. وأكدوا أن الشعب القطري شعب شقيق، وأن المقاطعة تستهدف النظام القطري لدعمه للإرهاب، وأن «نظام الحمدين» هو الذي يرتكب انتهاكات كبيرة في مجال حقوق الإنسان في حق شعبه ومنها سحب الجنسية من القبائل القطرية وتكميم الأفواه واعتقال المعارضين لسياسات الدوحة.

وأكدوا أن خطاب وزير الخارجية القطري يؤكد تصاعد وتيرة الانتهاكات الجسيمة لحقوق المواطنين والمقيمين في قطر. ويستهدف نفي الاتهامات التي توجه إلى النظام القطري في حق شعبه أمام المجتمع الدولي، وصرف انتباه المجتمع الدولي عن هذه الانتهاكات.

منظمات حقوقية

واستنكر الدكتور عادل عامر أستاذ القانون العام، ومدير مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية، الاتهامات الذي وجهها وزير الخارجية القطري ضد دول الرباعي العربي المقاطعة لقطر بسبب دعمها للإرهاب، في خطابه في الدورة الـ37 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، مؤكداً أن الشعب القطري شعب شقيق، وأن مقاطعة الدول الأربع لقطر بسبب تمويلها للإرهاب، واستمرار دعمها للمنظمات والقيادات الإرهابية في الدول العربية.

وأشار إلى أن الدوحة ما زالت مستمرة في انتهاك حقوق الإنسان. وأن دولة القانون في قطر تراجعت، وتفشى فيها الفساد السياسي والمالي، مع استمرار النظام القطري في تمويل الإرهاب العالمي، وسعي الحكومة القطرية المتواصل لتكميم أفواه نشطاء حقوق الإنسان والإعلام غير الحكومي. ... المزيد