• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

برعاية ولي عهد أبوظبي

الحقايق تدشن مهرجان محمد بن زايد للهجن في الذيد اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

عبدالله عامر (الذيد)

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ينطلق صباح اليوم مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن العربية الأصيلة «2018» في ميدان الذيد لسباقات الهجن بإمارة الشارقة، وتبدأ التحديات بإقامة منافسات سن «الحقايق» التي تركض خلالها المطايا على مدى 35 شوطاً منها 20 شوطاً للفترة الصباحية، وستكون ضربة البداية مع أشواط ملاك الهجن في الميادين التي تحتضن المنافسات وتستمر لأربعة أشواط، وفي الفترة المسائية خصصت اللجنة المنظمة 15 شوطاً تتنافس فيها المطايا على الرموز لفئتي الأبكار والجعدان ويحصل الفائزين بالأشواط على سيارات وبقية المراكز على جوائز نقدية قيمة.

ويقام المهرجان للعام السابع على التوالي ويستمر لمدة خمسة أيام تدور منافساتها لفئات «الحقايق»، «اللقايا»، «الإيذاع»، «الثنايا» و«الحول والزمول»، وخصصت اللجنة المنظمة 125 سيارة وجوائز نقدية قيمة للفائزين بالأشواط.

وكان المهرجان قد بدأت انطلاقته عام 2012 بمنطقة السوان في إمارة رأس الخيمة، وشهد مشاركة كبيرة من الملاك، وفي عام 2013 حط رحاله في منطقة اللبسة بإمارة أم القيوين واستمرت النجاحات من خلال المشاركة الكبيرة التي حققت الغاية من إقامته، كما تقرر رفع قيمة جوائز المهرجان لتصل إلى 125 سيارة للفائزين، وفي عام 2014 كانت منطقة الذيد بإمارة الشارقة هي المحطة الثالثة للمهرجان وسط منافسات قوية في جميع الأشواط، وفي 2015 كانت المحطة الرابعة والمكملة للدورات الأربع في ميدان التلة بإمارة عجمان الذي استضاف تحديات الصغار، فيما كان ميدان الذيد بالشارقة مسرحا لمنافسات الكبار، وفي عام 2016 عاد المهرجان إلى المحطة الأولى بعد 4 سنوات شهدت العديد من التحديات والمنافسات في رياضة سباقات الهجن بين مختلف الملاك من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، حيث كان ميدان «السوان» هو صاحب شرف الاستضافة الخامسة، وفي العام الماضي شهد ميدان «اللبسة» بإمارة أم القيوين تنافساً مثيراً مع وصول المهرجان إلى النسخة السادسة.

وأكمل ميدان الذيد كل التجهيزات لاستقبال الحدث الأكبر مع بداية عام 2018 باستضافة النسخة السابعة واكتملت استعدادات الملاك والمضمرين للدخول في تنافس قوي للفوز بالناموس، وكانت توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بإقامة هذا المهرجان كل عام ليحظى من خلاله ملاك الهجن في الميادين التي تحتضن الحدث بمشاركة خاصة في أول أربع أشواط صباحية، مما يعطي للتحديات بعداً آخر، حيث سيكون التنافس حاضراً للفوز بالناموس والظفر به في بداية انطلاقة المنافسات صباح كل يوم، وقد أصبح المهرجان عيداً سنوياً لملاك الهجن في الخليج يتنقل بين الإمارات المختلفة وينتظره الجميع سيراً على نهج المغفور له، بإذن الله تعالى، الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في المحافظة على الموروث الشعبي وغرسه في نفوس الأجيال.

وحددت اللجنة المنظمة للمهرجان مواعيد الانطلاقة الصباحية والمسائية، حيث تم اعتماد السابعة صباحاً لمنافسات الفترة الصباحية والثانية بعد الظهر للفترة المسائية، ويعكس المهرجان الصورة المشرقة لمحبي ومتابعي هذه الرياضة التراثية من خلال اجتماع الملاك في منطقة واحدة وازدياد التلاحم والترابط بين الجميع عبر الزيارات والتجمعات التي يكون هدفها الترابط واللحمة بين جميع أبناء دول مجلس التعاون الخليجي لعكس الصورة الحقيقة لإرث الآباء والأجداد، وخصصت اللجنة جدول المنافسات كالتالي: الأحد لمنافسات سن «الحقايق» على مدى 35 شوطاً منها 20 للفترة الصباحية و15 للفترة المسائية منها 21 «أبكار» و14 «جعدان»، يوم الاثنين لمنافسات سن «اللقايا» على مدى 30 شوطاً منها 15 للفترة الصباحية و15 للفترة المسائية منها 18 «أبكار» و12 «جعدان»، يوم الثلاثاء لمنافسات سن «الإيذاع» على مدى 20 شوطاً منها 10 صباحية و10 مسائية منها 12 «أبكار» و8 «جعدان»، يوم الأربعاء لمنافسات سن «الثنايا» على مدى 20 شوطاً منها 10 للفترة الصباحية و10 للفترة المسائية منها 12 «أبكار» و8 «جعدان»، وفي آخر أيام المهرجان ومنافسات الكبار «الحول والزمول» تقام المنافسات على مدى 20 شوطاً منها 16 للفترة الصباحية و4 أشواط للفترة المسائية 12 «حول» و8 «زمول»، وخصصت اللجنة أول شوطين للفترة المسائية كأشواط رئيسية «حول» و«زمول» مفتوح يحصل الفائز بها على كأس وسيارة رنج روفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا