• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

عرض تونسي ملهم ضمن المهرجان

«سمّها ما شئت».. يصحح مسارات الذات الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2018

السيد حسن (الفجيرة)

فجر العرض المسرحي التونسي «سمّها ما شئت»، حالة من الإلهام والإبداع بين المسرحيين ونقاد المسرح، وخرج الجميع من العرض، وسط حالة من التمازج والتناغم الفكري والوجداني التي وفرها العرض في مناخه العام لمشاهديه. إذ نجحت الممثلة التونسية أماني بلعج في استقطاب أذهان المشاهدين وعيونهم وحواسهم في عرضها الخلاق، فتفوقت في كثير من مناحي العرض الشائق على ذاتها المتحررة من كل شيء، وعاشت الدور وتقمصت شخصيته بمنتهى الإتقان، حزناً تارةً، وضحكاً تارة أخرى، فجاء أداؤها صادقاً ومعبراً على خشبة مسرح بيت المونودراما في مدينة دبا الفجيرة.

البحث عن الأمل

العرض التونسي «سمّها ما شئت» هو العمل المونودرامي الثاني الذي قدم مساء أمس الأول على خشبة مسرح بيت المونودراما، ضمن فعاليات مهرجان الفجيرة الدولي للفنون في دورته الثانية، وهو من تأليف وإخراج وليد دغسني وتمثيل أماني بلعج، ويعد من الأعمال الدرامية المتقنة كتابة وتمثيلاً وإضاءة وموسيقا، وربما يكون العمل المتكامل الذي قدم حتى الآن ضمن عروض المونودراما.

ويرسخ العرض في أذهاننا حقيقة جلية لدى الجميع، خلاصتها، أن الخلاص دائماً تحركه الذات الفردية، ومن الذات تتكون الذوات وتتحرك نحو الأفضل والأحسن في مجتمعاتها، للبحث عن الأمل وما يليه من حياه مشرقة تعم الذات أولاً، ثم الذوات في مجملها.

شخصية مركبة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا