• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

مصدر رقمي للمعلومات التاريخية والتراثية والفعاليات

إطلاق المنصة الإلكترونية «ثقافة أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2018

فاطمة عطفة (أبوظبي)

أطلقت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي منصة ثقافية رقمية جديدة تجمع المعلومات التاريخية والثقافية كافة وأجندة الأنشطة والفعاليات الفنية والثقافية في إمارة أبوظبي، وتتيح هذه المنصة الشاملة للمستخدمين إمكانية الوصول الفوري إلى جميع المعلومات الثقافية والتراثية عن الإمارة عبر هواتفهم وأجهزتهم الذكية المحمولة، جاء ذلك يوم أمس في منارة السعديات، بحضور معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وسيف سعيد غباش، مدير عام الدائرة، وستيف كوبجيك، المدير التنفيذي لقسم التسويق والاتصال في الدائرة، وذلك ضمن مبادرة الدائرة في شهر الإمارات للابتكار «ثقافة أبوظبي». 

وتتضمن منصة «ثقافة أبوظبي» موقعاً إلكترونياً وتطبيقاً على الأجهزة الذكية التي تعمل بنظام «IOS» أو بنظام «أندرويد»، بالإضافة إلى حسابات خاصة على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر وأنستغرام، إلى جانب قناة خاصة على موقع «يوتيوب»، كما توفر المدونات الصوتية على تطبيق «ساوند كلاود» وتطبيق iTunes، من خلال بث برامج حوارية أسبوعية مع الخبراء والمختصين تناقش أهم الموضوعات الثقافية. وبهذه المناسبة، قال معالي محمد خليفة المبارك: «تعد هذه المنصة الإلكترونية الموحدة «ثقافة أبوظبي» خطوة مهمة في مسيرتنا، لأنها ستؤدي إلى المساهمة في حفاظ دولة الإمارات على مكانتها في مؤشر تطوير وتطبيق التكنولوجيا، والتحول الرقمي في المؤسسات، لكونها تجسد المواكبة الحثيثة لتأصيل الدور الثقافي والفكري للإمارات عالمياً».

وأضاف مؤكداً: «ونحن في دائرة الثقافة والسياحة نولي كل اهتمام ونسخر من أجله الطاقات والجهد والوقت، بغية استشراف الآفاق والعوالم الثقافية الثرية التي تمهد لحياة أكثر ابتكارية رقمية، تمتلك زمام التطور من خلال رؤيتنا المتمثلة بالترويج لثقافة وتراث الإمارة الغني الذي نفخر به، مع المحافظة عليه واستدامته للأجيال المقبلة، إلى جانب القيام بالدور الإيجابي المراد الذي يهدف إلى مشاركة ثقافة الإمارات إلى العالم».

وتابع معاليه: «إنجازات الدولة ما بين الماضي والحاضر والمستقبل كلها تعبر عن آفاق ثقافية مستقبلية نعزز من خلالها الحفاظ على الموروثات الثقافية، ونسعى من خلال إطلاق هذه المنصة الرقمية المبتكرة الجديدة إلى دعم الإبداع والتقدم في المستقبل، وبذلك نؤسس لمنصة ثقافية تراثية متنوعة وشاملة، وفي متناول الجميع وبلغة العصر التي هي لغة التكنولوجيا والابتكار، بما يسهم بالتالي في سرعة الإنجاز، كما أصبحت بفضل هذه المنصة الإلكترونية جميع المعلومات الثقافية والتراثية والتاريخية الغنية متوافرة لكل مستخدم من باحث وأكاديمي وزائر ومهتم ومقيم أيضاً».

وجاء في كلمة سيف سعيد غباش: «تتميز العاصمة أبوظبي بكنوزها الثقافية التراثية والمعاصرة، وما يجعل من لحظة إطلاق «ثقافة أبوظبي» لحظة مفصلية وإنجازا هاما هي الفرصة التي تتيحها لجمع هذا الكم الكبير من المعلومات والبيانات في منصة إلكترونية سهلة الاستخدام ومعززة القابلية».

وتابع: «عبر استخدام أحدث التقنيات الرقمية، وفهم آليات استخدامها في إثراء تجارب أفراد المجتمع، تشكل «ثقافة أبوظبي» منصة مثالية لزائري الإمارة الباحثين عن الإلهام إضافة إلى الباحثين والأكاديميين الذين يهمهم الغوص عميقاً في الثقافة الثرية للإمارة».

وفي تصريح لـ «الاتحاد» قال سيف سعيد غباش: «هذه المنصة متاحة مجاناً لجميع المقيمين في أبوظبي، بحيث تعطيهم معلومات عميقة عن أصولنا التاريخية والثقافية، إضافة إلى التواصل أيضاً مع الفعاليات من خلال دائرة الثقافة والسياحة، ولمن يحب أن يزور هذه المعالم التراثية، أو يريد أن يتعلم من هذه البرامج التراث المعنوي والفن التشكيلي. وهذا التطبيق متاح لجميع الناس داخل الدولة وخارجها، من طلبة أو أكاديميين أو سياح، والهدف هو تعليم الناس واطلاعهم على ثقافة وتراث أبوظبي، والإمارات، ولفت غباش إلى أن المعلومات على المنصة باللغة العربية، إضافة إلى الإنجليزية والفرنسية، وسوف تكون مترجمة قريبا إلى جميع اللغات، وحسب الأهمية أولًا».

وأوضح قائلًا: «حرصنا على أن يتضمن التطبيق جميع عناصر المنصة الرقمية والتي هي بطبيعة الحال عناصر صديقة للمستخدم، وسهلة الاستعمال، وهدفنا جعلها مصدرا موثوقا للمعلومات لأي شخص يسعى للحصول على معلومات ثقافية حول أبوظبي وتاريخها – ونسعى أن يكون هذا التطبيق الذكي بمثابة «أوراكل أبوظبي»»، مشيراً إلى أن هذا التطبيق يوفر تجربة 360 درجة، عبر خريطة تفاعلية شاملة، وواجهة شخصية، وقصص يوثقها المستخدم، إضافة إلى ميزات ستسمح للراغبين بتخطيط رحلتهم إلى أبوظبي، كما سيتم دمج تكنولوجيا تحديد المواقع الجغرافية والبث الحي المباشر في التطبيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا