• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العربي يؤكد أهمية تعزيز الشراكة مع أميركا الجنوبية

اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 أبريل 2016

القاهرة (وام، وكالات)

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية نهاية شهر مايو المقبل، اجتماعاً طارئاً لإعداد مشروع جدول أعمال القمة العربية في دورتها «27» التي تستضيفها نواكشوط خلال شهر يوليو المقبل.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مندوب موريتانيا الدائم لدى جامعة الدول العربية ودادي ولد سيدي هيبة، عقب مباحثات أجراها أمس مع الأمين العام المساعد للشؤون المالية والإدارية في الجامعة العربية السفير عدنان الخضير، إن الدورة غير العادية ستكون برئاسة مملكة البحرين، فيما ستركز على مشروع إعلان نواكشوط الذي سيصدر في ختام أعمال القمة.

وأضاف أن الدورة تناقش تثبيت مواعيد الاجتماعات التحضيرية التي تسبق أعمال القمة سواء كانت على مستوى وزراء الخارجية أو المجلس الاقتصادي والاجتماعي أو كبار المسؤولين والتي تعقد خلال الفترة من 20 إلى 26 من يوليو المقبل. وأضاف أنه بحث مع السفير عدنان الخضير كل ما يتعلق بالترتيبات اللوجستية والفنية والإدارية الخاصة بالقمة.

من جانب آخر أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أهمية تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، وإثراء مسيرة التعاون العربي الأمريكي الجنوبي بمزيد من الإنجازات التي تسهم في تحقيق تطلعات وآمال شعوب دول المنطقتين في التقدم والازدهار.

وقال العربي، في كلمته أمام المنتدى الدولي للنقل البحري في تنمية التجارة بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية الذي عقد أمس: إن هذا المنتدى سوف يشكل فرصة إضافية لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، موضحا أن إقامة مثل هذه المنتديات تدعم العلاقات الاقتصادية بين أصحاب الأعمال في المجالات ذات الاهتمام المشترك في المنطقتين، واستكشاف الفرص الاستثمارية، وعقد اتفاقيات تجارية من شأنها تعزيز التجارة والاستثمار في المنطقتين. وأضاف أن «هذا المنتدى هو نتاج لقرار القمة الرابعة لقادة الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية التي عقدت بالرياض، مشيرا إلى أن العلاقات بين دول المنطقتين شهدت نقلة نوعية في مجالات التعاون المختلفة، وخاصة مجال التعاون الاقتصادي، وتابع: إن مسيرة التعاون العربي الأمريكي الجنوبي قد استكملت عقدا كاملا من العمل الجاد والمثمر الذي يعكس طموحات وآمال شعوب دول المنطقتين في التعاون المشترك، وفي تعزيز موقف الدول النامية المتطلعة إلى خلق نظام دولي جديد يسوده العدل والإنصاف، ويقوم على أساس التكافؤ والمساواة، ويرسي السلام والأمن في عالمنا المعاصر، لافتا إلى أن قمة الرياض رحبت بإنشاء شركة قطاع خاص مشتركة للنقل البحري وأخرى للخدمات اللوجستية بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، بهدف تطوير حركة التجارة بين دول المجموعتين، وهو ما نحن بصدد تدارسه في هذا المنتدى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا