• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

الحوثيون يجبرون اليمنيين على العيش في الكهوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 أبريل 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

أجبرت عمليات القصف العشوائي التي تشنها مليشيا الحوثي والمخلوع صالح على مديرية مريس شمال محافظة الضالع، منذ اندلاع الحرب في مارس 2015، السكان إلى النزوح صوب الكهوف في الجبال للاحتماء من بربرية ووحشية هذه العناصر الإجرامية التي تستهدف المنازل والمساكن ودور العبادة بصورة مباشرة.

ونزح أكثر من 222 أسرة من مناطق يعيس وجحلان وصالان والرحبة وسون في مريس من ديارهم إلى مناطق أخرى وبعض من تلك الأسر لجأوا إلى الكهوف والجروف الجبلية، وسط حالة مأساوية يرثى لها وانعدام المساعدات الإغاثية، من حيث توفير المأوى والمأكل لهذه الأسر النازحة من منازلها التي تتعرض لقصف بالأسلحة الثقيلة من قبل المتمردين.

وتحدث أحد النازحين بمرارة عن تهجير أسرته من منزلها، وكيف توجهوا إلى الكهوف للعيش في ظل أجواء غير ملائمة وصعبة،

وقال: «لنا قرابة 4 أشهر في الجبال.. هناك صعوبة في إعداد الطعام في ظل هذه الأوضاع، وليس هناك من يلتفت إلينا.. هناك بعض الأدوات المنزلية تم إحضارها من أجل إعداد الطعام، ونستخدم الحطب والأشجار في الطهو، ونتحمل مشقة في الحصول على المياه وإحضارها من مسافات بعيده، عدنا للعيش لعصور قديمة وبوسائل بدائية، ما هو الذنب الذي اقترفناه للوصول إلى هذه الحالة.. لا نعمل حتى اللحظة».

وقال آخر: «النازحون يعيشون على الزراعة، وتم تدمير هذا الدخل الرئيسي.. ليس هناك أي مصدر آخر من أجل التوجه للمدن والعيش فيها.. لم نجد سوى الكهوف للنزوح إليها وسط تجاهل السلطات المحلية في الضالع والحكومة ومنظمات المجتمع المدني والإغاثة التي لم تقم بدورها.. الأسر تبحث عن أبسط الأشياء من رغيف الخبز والماء وحبة دواء، فمتى سيتم الالتفات إلينا.. نحن تائهون في هذه الكهوف الموحشة على أمل العودة للمنزل والمزرعة من جديد». وأفاد محمد أبو طلعة، مندوب مؤسسة وفاق للتوجه المدني، لـ«الاتحاد» أن المنطقة تقع في خط تماس الحرب، وتتعرض لقصف عشوائي، وأدت إلى نزوح وتشريد مئات الأسر من منازلهم إلى مناطق أخرى بعيدة عن القذائف التي تتساقط على رؤوسهم بشكل شبه يومي، مضيفاً:«الأهالي من نساء وأطفال وكبار السن يعيشون ظروفاً مأساوية صعبة في ظل غياب دور السلطات الإغاثية الحكومية أو منظمات المجتمع المدني، فالمديرية تئن تحت جحيم الحرب الظالمة». وأضاف «قامت المؤسسة بجهود ذاتية، ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا