• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

اليابان تعلن سحب قواتها ببعثة حفظ السلام

جنوب السودان تقيم صلاة وطنية لإنهاء الحرب والمجاعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 مارس 2017

جوبا، طوكيو (وكالات)

أقامت دولة جنوب السودان الممزقة بالحرب والمنكوبة بالمجاعة أمس يوماً وطنياً للصلاة لطلب المساعدة الإلهية لمشكلاتها، في حين هاجم منتقدون الحدث باعتباره ذا دوافع سياسية، وتجمع آلاف الأشخاص للصلاة عند ضريح جون قرنق، الأب المؤسس للبلاد، في العاصمة جوبا. وفيما يقود الصلاة، دعا الرئيس سيلفا كير إلى «التوبة والمغفرة لإنهاء الانقسامات العرقية»، كما أقيمت الصلوات أيضاً في الكنائس والمساجد بجميع أنحاء البلاد. واعترف سيلفا كير بأنه أخطأ من خلال ما قام به وما فشل في القيام به في جنوب السودان، لكن منتقدين قالوا إن تنظيم الصلوات جاء لصرف الانتباه عن المشاكل الهائلة التي تواجهها البلاد.

وتصاعد صراع على السلطة بين سيلفا كير ونائبه السابق رياك مشار إلى صراع عسكري في ديسمبر 2013، ما أسفر عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد 4.3 مليون شخص. وشهد الصراع انتهاكات مستمرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك المذابح العرقية والاغتصاب الجماعي. ويواجه نحو 100 ألف شخص المجاعة، في حين أن مليون شخص آخرين على شفا المجاعة، وفقاً للأمم المتحدة. كما لم يتمكن اتفاق السلام الذي وقع في أغسطس عام 2015، ولا تشكيل حكومة وحدة وطنية في أبريل 2016 من وقف القتال. وقال الأسقف الكاثوليكي المساعد لأبرشية جوبا، سانتو لاكو بيو أنه لم يكن من المناسب تنظيم مثل هذه الأحداث، فيما توجد أعداد كبيرة من النازحين، وأضاف بيو: «لا يمكن أن نخدع أنفسنا والرب بدعوات لصلوات وطنية كأداة لوضع نهاية للحرب».

من جانب آخر، أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أمس أن الحكومة ستسحب في مايو المقبل، القوات اليابانية من فوج الهندسة المنتشرة في جنوب السودان منذ خمس سنوات في إطار مهمة لحفظ السلام، وأوضح أمام صحفيين أن الكتيبة اليابانية قد أنجزت مهمتها، وأكد المسؤول في الحكومة يوشيهيدي سوغا في مؤتمر صحفي أن سحب القوات اليابانية ليس مرتبطاً بتدهور الوضع في جنوب السودان، كما ذكرت وكالة كيودو للأنباء. ويشارك حوالي 350 جندياً في شق طرق وصيانتها في جنوب السودان.