• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

الحوثي يقتل 200 امرأة ويصيب 1500 خلال عامين

نساء تعز أقـوى من الانقـلاب والحصـــار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 مارس 2017

أمة الرحمن الإغواني (تعز)

إذا كان خلف كل رجل ناجح امرأة، فلابد أن يكون خلف كل جندي ومعركة امرأة قوية تساند القضية التي يقاتل الجندي من أجلها، وتدعم بشتى السبل كفاحه وتضحياته على جبهات المعارك، ونساء تعز هن خير مثال على هذا النوع من النساء اللاتي حرصن خلال الحرب وعدم الاستقرار على تحمل الصعاب ودعم كفاح الشعب اليمني ضد الانقلاب.

وتعد محافظة تعز أكبر محافظات اليمن من حيث الكثافة السكانية، وعانت المحافظة كثيراً من قصف الميليشيات العشوائي خاصة في أطراف المدينة، ويعيش نحو ربع مليون نسمة تحت حصار خانق لأكثر من عامين ونصف العام، يتعرض خلالها سكان تعز لأبشع أنواع التنكيل وانتهاكات حقوق الإنسان من قبل ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح، ولم تكن المرأة في تعز استثناء، ونالت نصيباً قاسياً من الانتهاكات النفسية والجسدية.

ولم تقتصر معاناة المرأة في تعز على النزوح والقصف والخوف، بل ازدادت المعاناة مع استمرار الحصار وحرمان السكان من أبسط مقومات الحياة ومع هذه الأوضاع القاسية التي فرضتها الحرب اضطرت المرأة لقطع مسافات طويلة عبر طرق شاقة ووعرة لجلب الماء والمواد الغذائية على رأسها.

تؤكد إحصائيات حقوقية أن ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي عبدالله صالح قتلت أكثر من 200 امرأة وجرحت قرابة 1500 أخريات في تعز منذ بدء عملياتها، وكشفت شبكة الراصدين المحليين في تعز، عن مقتل 105 نساء وجرح 689 أخريات من جراء القصف الذي شنته الميليشيات على الأحياء والتجمعات السكنية في تعز، وقالت منظمتا اليونيسف والصحة العالمية، إن 65% من الحوامل لا يحصلن على الخدمات الخاصة بالرعاية الصحية، كما تشهد نسبة الوفيات في صفوف الحوامل ارتفاعا ملحوظا، خصوصا في المناطق الريفية حيث يعيش أكثر من 75% من سكان اليمن.

ورغم ذلك لاتزال المرأة تناضل من أجل العيش بكل السبل، وتقف الكثير من النساء إلى جانب الرجال، سواء بإعداد الطعام لأفراد المقاومة في الجبهات أو في المجال الإعلامي أو الطبي والإنساني، لتسطر ملحمة فريدة في الصمود والتحدي والتضحية، وتظل المرأة هي العنوان الأبرز في حرب لا نهاية لها بعد أن وجدت نفسها في دائرة الاستهداف المباشر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا