• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

«ثقافة السلامة» غائبة في المنازل والمكــــاتب والمركبات

«طفايات الحرائق» طوق النجاة لإنقاذ الأرواح والممتلكات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 مارس 2017

استطلاع: أحمد مرسي، منى الحمودي

«طفايات الحريق» من أهم وسائل ومتطلبات السلامة التي تعد أول سلاح لمواجهة الحرائق، ووجود طفاية الحريق بالسيارة أو المنزل أو المكتب أمر مهم، حتى وإن لم تُستخدم لسنوات طويلة، فقد تأتي اللحظة التي تُعتبر فيها طفاية الحريق هي طوق النجاة لإخماد الحريق وإنقاذ الأرواح والممتلكات.

ويجهل الكثيرون طريقة استخدام طفايات الحريق والتعامل بها، حال استدعاء الأمر ذلك، خاصة فيما يتعلق بحرائق المركبات أو في بدايات اشتعال النيران في مطابخ المنازل، أو في المركبات.

ولتجنب انتشار النيران وما يترتب عليها من خسائر، يتطلب الأمر منا أن نكون على وعي كامل بأهمية تلك الوسائل وطريقة استخدامها لوأد الحريق في مهده، بدلاً من انتظار المساعدة وإعطاء النار فرصة الانتشار.

أسئلة كثيرة تدور حول طفايات الحريق، ولماذا يتهاون الكثيرون في هذا الشأن، وما هو دور رجال الدفاع المدني في التوعية بأهميتها وطرق استخدامها، وهل يدرك الغالبية في المدارس والمنازل والجهات المختلفة وموظفو الجهات الحكومية والمنشآت الخاصة، طريقة عمل طفايات الحريق وكيفية استخدامها للتعامل مع الحادث منذ بدايته؟

«الاتحاد» استطلعت آراء العديد من الأشخاص، يمثلون شرائح مختلفة من المجتمع حول هذا الأمر، ولماذا يعتبر استخدام «طفايات الحريق» ثقافة غائبة عن معظمنا، خاصة ربات البيوت والفئات المساندة من الخدم، لما لهم من دور مهم حال اندلاع الحرائق المنزلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا