• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

البداية 2008 بعد أكثر من ربع قرن من «التعيينات» واللجان المؤقتة

انتخابات 2016.. «العرس الثالث» في مسيرة الكرة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

أيام قليلة وتنطلق فاعليات «العرس الديموقراطي» لاختيار رئيس وأعضاء مجلس إدارة لاتحاد الكرة، والذي يقام يوم 30 أبريل الجاري، وهو الذي يشهد إقبالاً تاريخياً من حيث عدد المرشحين، سواء لفئة العضوية أو نائب الرئيس، فضلاً عن وجود مرشحين لفئة الرئيس وهما يوسف السركال، الرئيس الحالي لمجلس الإدارة، ومروان بن غليطة، رئيس مجلس إدارة نادي النصر سابقاً.

الدورة الانتخابية المقبلة، تعد هي «الثالثة» في مسيرة الكرة الإماراتية، الممتدة منذ بداية السبعينات، حيث كانت التجربة الانتخابية الأولى في دورة 2008، والتي شهدت فوز معالي اللواء محمد خلفان الرميثي بالتزكية بعد انسحاب يحيى عبد الكريم مرشح نادي الشارقة وقتها، وكانت تلك الدورة بمثابة، إنهاء لمسيرة طويلة من المجالس المعينة، واللجان المؤقتة التي كانت تقود الاتحاد في فترات الفراغ الإداري في حالة استقالات المجلس، التي كانت متتالية.

وكان العرس الانتخابي الثاني، مع العام 2012، والذي شهد أول صراع حقيقي ورسمي بين رئيسين، وهما يوسف السركال وعبد الله حارب مرشح الوصل، وقد حسمها السركال بقوة الصندوق، ليدخل رئيس المجلس في الدورة الحالية، والتي تعتبر بالمناسبة، الدورة الأولى المكتملة في تاريخ مجالس إدارات الاتحاد، إلى انتخابات 2016، للمرة الثانية على التوالي في تاريخه، والثالثة في مسيرته مع الكرة الإماراتية، حيث سبق وتم تعيين السركال في العام 2004 رئيساً لمجلس إدارة الاتحاد، ولكنه استقال أواخر 2007 قبل أن يكمل مدته، وقاد محمد خلفان الرميثي نائب الرئيس وقتها، اللجنة المؤقتة، ليفوز بالتزكية بمقعد الرئاسة لدورة جديدة في يناير 2008، ولكنه استقال أيضاً عام 2011 ليعود السركال رئيساً للجنة المؤقتة، التي سيرت الاتحاد ووضعت أول لائحة انتخاب مكتملة، وحسم سباق انتخابات 2012 وظل رئيساً للاتحاد حتى الآن، وكان عبد الله حارب قد خسر أمامه ليصبح أول مرشح على فئة الرئاسة يخسر المقعد، في تاريخ الانتخابات الإماراتية في اتحاد الكرة، وذلك بعد أن حسم السركال السباق.

وكانت الدورة الحالية قد شهدت تنافس 23 مرشحاً، بينما تشهد الانتخابات في 30 أبريل المقبل، أكبر عدد من المرشحين في تاريخ انتخابات اتحاد الكرة، بواقع 30 مرشحاً، وهو يعد إقبالاً تاريخياً على خوض السباق الانتخابي، 2 للرئاسة، و4 لمنصب نائب الرئيس «مقعدين»، و24 مرشحاً لفئة العضوية، منهم عضو نسائي وهي أمل بوشلاخ، «التي يمكن القول بأنها ضمت الفوز، لفرض قانون الانتخاب الجديد ضرورة ترشيح امرأة، لعضوية مجلس الإدارة، وتعتبر بوشلاخ أول امرأة إماراتية تترشح لعضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة منذ تأسيسه بداية السبعينيات.

البداية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا