• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

إعادة فتح تحقيق في جريمة عمرها قرن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2018

أ ف ب

أدى العثور على عظام بشرية قديمة في منزل غرب فرنسا في الأيام القليلة الماضية إلى إعادة فتح التحقيق في جريمة ارتكبت قبل قرن من الزمن تقريبا.

فقبل 95 عاما، اختفى أثر بيار كيمنور المسؤول المحلي في بروتاني غرب فرنسا. ومن دون أي دليل قاطع أو اعتراف، دان القضاء شريكه في الأعمال غيوم سيزنيك بعد ذلك بعام واحد، أي في العام 1924، بالسجن المؤبد، ولم يُعثر بعد ذلك على الجثّة.

وقد ألهمت تلك القضية، التي عرفت باسم قضية سيزنيك، صنّاع السينما والمسرح والموسيقى والكتّاب.

وفي محاولة لكشف أسرار هذا اللغز القديم، قام دوني لانغلوا المحامي السابق للعائلة، وبرتران فيلان الذي ألّف كتابا عن الجريمة، بعمليات حفر السبت في منزل سيزنيك.

وقد عثرا بالفعل على قطعة من العظم البشري في قبو للمنزل، بحسب ما أفاد المدعي العام في المنطقة فيليب ريكابيه.

وعثر في المكان أيضا على غليون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا