• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كتب مبعثرة.. حياة مبعثرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 أبريل 2016

سعيد حمدان

أين هي الكتب في حياتك، سألتني؟

إنها حياة - يا سيدتي- في الحياة. لا أتخيل مكاناً من غير كتب، تتناثر في كل زوايا البيت وغرفه، لها ركن في المكتب وفي السيارة تجلس مثل أي راكب، وفي بعض الحالات تستقر على جميع المقاعد، أتحرك معها تصاحبني كرفقة صالحة، بعضها مرتب ومصنَّف في الغرفة الرئيسية الأكبر في البيت، والتي نسميها المكتبة، والتي ضاقت جميع جوانبها بما تحمل، وكثيرها مبعثر أينما تكون أكون، أشعر في حالات أنها تحرسنا وأطمئن للمكان الذي توجد فيه.

أهمية الكتب في البيت أنها تكبر مع أهله، ويتعلق بها الصغار دون تخطيط في حالات، فقط لأنهم ألفوا وجودها ومقابلتها في الساعات التي يكونون فيها بالمنزل، ومع الزمن تصبح لهم ضرورة، كيف؟!

سيحتاجون للرجوع لها أثناء الدراسة كلما تقدم تعليمهم كلما زادت الحاجة لها. أكثر من ذلك أنها تصبح من خلال وجودها في البيت جزءاً من الصورة، ومع سير العمر بهم تصير ضرورة تلازمهم عناوينها وشكلها، فعندها ذكريات وحنين للمكان ولوالديهم ولسنوات أعمارهم الجميلة.

والدي أخذني إلى الكتاب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف