• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جلسة مستقبل التعليم الـــــذكي تدعو لإنشاء جيل مواكب للطفــــــرة الإلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

آمنة الكتبي (دبي)

أجمع خبراء تربويون على ضرورة إنشاء جيل لا يقل عن أقرانه علمياً وتقنياً لمواكبة الطفرة الإلكترونية التي يشهدها العالم، وذلك في جلسة «مستقبل التعليم الذكي» التي أقيمت ضمن فعاليات القمة الحكومية الثالثة، مشددين على أهمية «التعلم الذكي» الذي يعد تحولاً جذرياً للمفاهيم التقليدية وذلك لتوفير التعليم لأكبر شريحة ممكنة من الطلاب عبر الإنترنت لا سيما مع ارتفاع تكاليف التعليم.

وحضر الجلسة جيم شيلتون، نائب أمين سابق لوزارة التعليم في الولايات المتحدة الأميركية ودينو فاركي، عضو مجلس الإدارة المنتدب في مجموعة «جيمس» للتعليم، وأنانت أغاروال، المدير التنفيذي لشركة «إدكس».

واستهل الجلسة دينو فاركي، عضو مجلس الإدارة المنتدب في مجموعة «جيمس» للتعليم، حيث قال: «قبل الوصول إلى التعليم عبر الإنترنت ينبغي أن يتوافر لدينا البيئة المناسبة لذلك من خلال إعداد المعلمين والطلاب وتهيئتهم لاستيعاب هذه التقنية لتحقيق الأهداف المرجوة».

وأشار إلى أن اعتماد التكنولوجيا قد ساعدهم على تعليم الفتيات في غانا، لافتاً إلى أن من الصعب الاتفاق حول الاحتياجات اللازمة لجعل التعليم أفضل، نظراً لاختلاف اهتمامات الناس.

ووصف نفسه بأنه من المحظوظين لكونه في دولة الإمارات، لأن الحكومة ساعدت على تمكين شركات مثل «جيمس» لتصبح أكبر مجموعة خاصة للتعليم في العالم وتحقيق رؤيتهم.

وشدد جيم شيلتون على أن الطلاب على مستوى التعليم الأساسي ما زالوا بحاجة إلى بيئة الفصل الدراسي لتطوير معرفتهم ومهاراتهم التعليمية المبكرة، لكن عند الانتقال إلى المرحلة الثانوية والجامعية فإن التكنولوجيا توفر مناهج وبرامج قوية، مثل برامج متقدمة في تعليم اللغات للطلاب في المناطق (الأقل حظا) التي لا يتوافر لديها الكوادر اللازمة لتقديمها، وأضاف أننا بحاجة إلى نقل التجارب والخبرات والتعليمية وليس التكنولوجيا فقط.

وقدم أنانت أغاروال، المدير التنفيذي لشركة «إدكس»، تجربة شركته من خلال «التعليم حق للجميع»، وأن منصات على غرار «إدكس» قامت بإتاحة تعليم عالمي المستوى عبر الإنترنت مجاناً، مشيراً الى أن لديه 4 ملايين طالب حول العالم، منهم 12 ألفاً من دبي. وأشار إلى أن التكنولوجيا مكنتهم من إحداث تحول كامل للتعليم عبر الإنترنت، مضيفاً أن الإنترنت والأنظمة السحابية وشبكات التواصل الاجتماعي ساعدت على تحسين جودة المحتوى والفيديو والمحادثة، لافتاً إلى أن تكلفة التعليم في الولايات المتحدة باهظة للغاية، وبالتالي يمثل التعليم المجاني عبر الإنترنت حلاً حقيقياً لهذه المشكلات من حيث التكلفة والجودة والكفاءة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض