• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ندوة فكرية بمشاركة نقاد ومخرجين من الدول العربية

عروض مهرجان «المسرح الخليجي» أنتجت خصيصا له

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

عصام أبو القاسم (الشارقة)

تضيف الشارقة جديداً إلى خارطتها الثقافية المتجددة دائما بفضل الرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، باقتراحها لمهرجان المسرح الخليجي الذي سجل انطلاقته الأولى مساء أمس الاثنين بحضور واسع لأهل المسرح من كافة أنحاء الوطن العربي.

ويراد للمهرجان الذي يحل كل عامين أن يستكمل مسيرة مهرجان الفرق الأهلية الخليجية الذي ينظم هو الآخر كل عامين متنقلاً بين عواصم دول المنطقة، على أن بعض المراقبين رأى في إشهار المهرجان الجديد استجابة ذكية من الشارقة للحركية التي يشهدها المسرح في الخليج في الوقت الراهن؛ فهي تستلزم المزيد من المواعين والمنابر التي تبرزها وتحتفي بها ولا يمكن لمهرجان واحد يحل بعد مرور عامين، كما الحال مع المهرجان الخليجي التقليدي، أن يلبي طموحاتها.

وجرى الإعداد لإطلاق الدورة الأولى من المهرجان خلال فترة ليست بالقصيرة إذ استمرت لأكثر من عام، كثفت خلالها ثقافية الشارقة اتصالاتها مع مسؤولي الفرق والجمعيات المسرحية في دول الخليج كما التقت وزراء ثقافة وفعاليات فنية عديدة في المنامة والدوحة ومسقط والكويت والرياض، وصولاً إلى صيغة تنظيمية وإدارية تمثل وتتمثل أراء وأفكار جميع المشاركين في المهرجان.

وفي لقاء تنسيقي كان جمع رئيس الدائرة عبد الله العويس مع عدد من ممثلي وزارات الثقافة إضافة إلى مندوبي الفرق المشاركة، منذ فترة قصيرة في الشارقة، أشاد الضيوف بتحضيرات المهرجان وابدوا حرصاً واضحاً على إنجاح فعالياته المتنوعة كما يستقبل المهرجان العديد من رموز ونجوم المسرح الخليجي في «مجلس الرواد» الذي ينشط عند العاشرة من مساء كل يوم في مقر إقامة الضيوف.

وخصص المهرجان ندوة فكرية تحت عنوان «الخليج.. في مرايا المسرح العربي»، وهدفها قراءة موقع المسرح الخليجي في المشهد الثقافي العربي وستنشط هذه الندوة صباح يوم السبت المقبل بمشاركة نقاد ومخرجين وكتاب من المغرب والجزائر والسودان وتونس ومصر وسوريا.

وفي ما يتعلق بالعروض المتنافسة على الجوائز والتي انتجت خصيصاً للمهرجان فهي ستعرض مساء كل يوم عند الساعة السابعة بمسرح قصر الثقافة ومما يلفت فيها انها تشترك في كون نصوصها لكتّاب عرب، وقد اعتمد نصفها العامية فيما جاء نصفها الآخر باللغة العربية، كما ان المخرجين المتنافسين على جوائز المهرجان التي تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 300 ألف درهم إماراتي، في معظمهم من جيل الشباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا