• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

خطط تركيا تواجه انتكاسات مع توقع الأكراد دعماً أميركياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 مارس 2017

أنقرة (رويترز)

فقدت تركيا زخمها في الحرب الدائرة للسيطرة على شمال سوريا مع اعتماد الولايات المتحدة على حلفائها الأكراد في الهجوم على الرقة معقل تنظيم «داعش» الإرهابي، غير أن أنقرة لا تزال تستحث واشنطن على التوصل لصفقة تهدئ مخاوفها من تعاظم نفوذ الأكراد.

ومن ناحية أخرى، تشعر جماعات الأكراد السوريين بأن واشنطن تقف خلفها الآن بثبات أكبر من ذي قبل، وتأمل أن يفيد هذا التطور طموحاتها في نهاية الأمر لنيل الحكم الذاتي بعد سنوات من اضطهاد الحكومة السورية لها.

والحرب الدائرة في شمال سوريا من أعقد مسارح العمليات في الصراع متعدد الأطراف الذي تشهده سوريا، وقد تطورت بسرعة خاطفة في الأسابيع القليلة الماضية، حيث تقهقر مقاتلو التنظيم أو انهارت دفاعاتهم في بعض أنحاء المنطقة.

واستفاد الجيش السوري المدعوم من روسيا من ذلك، ففتح طريقاً يؤدي إلى نهر الفرات، ويؤمن إمدادات المياه لحلب، وينطوي على تنسيق ضمني مع الفصائل الكردية المدعومة من الولايات المتحدة على حساب تركيا.

وفي انتقاد موجه لواشنطن، قال «بن علي يلدريم»، رئيس وزراء تركيا: «إن من المؤسف أن بعض حلفاء تركيا اختاروا وحدات حماية الشعب الكردية السورية شريكاً لهم في الحرب على داعش في سوريا». ... المزيد