• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

ناقش كتابه «السراب» وواقع الإسلام السياسي بمقر الأمم المتحدة

السويدي يحاضر بجامعة «إس تي توماس» الأميركية حول التطرف ومواجهة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ألقى الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، محاضرة بعنوان «السراب: مناقشة حول التطرف في الشرق الأوسط» أمس ، في جامعة «إس تي توماس» بمدينة هيوستن الأميركية.

ويأتي اهتمام جامعة «إس تي توماس» بتنظيم هذه المحاضرة واستضافتها، دليلاً على أهمية الدور الذي يقوم به الدكتور جمال سند السويدي الذي يُعدّ قامة علمية وبحثية بارزة، لها إسهاماتها الفكرية المهمة التي لها بصمة واضحة في مجال العلوم السياسية والعلاقات الدولية، وكذلك في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، حيث إنها تسدّ فراغاً كبيراً في المكتبتين العربية والدولية في هذه المجالات، وتشكل إضاءات واضحة للباحثين والمفكرين الساعين إلى البحث عن المعلومات والتحليلات الدقيقة، فضلاً عن دورها في تنوير الرأي العام والمختصين وصانعي القرار في العالم، حول مخاطر الإرهاب والتطرف وطرق التصدي لهما.

ويأتي كتاب «السراب» للدكتور جمال سند السويدي، على رأس الإسهامات الفكرية له في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، فالكتاب موضوع النقاش الأساسي في المحاضرة بجامعة «إس تي توماس» يتصدَّى لقضية الجماعات الدينية السياسية. ويتمحور حول فكرة «السراب السياسي» الذي يترتب على الوهم الذي تسوِّقه هذه الجماعات للشعوب العربية والإسلامية. وكيف تحاول استغلال الدين الإسلامي الحنيف لتحقيق مصالح سياسية أو شخصية.

ويسعى لقرع جرس إنذار، وتوجيه صيحة تنبيه كي يفيق بعضهم من غفوتهم وانخداعهم بشعارات دينية مضلِّلة، داعياً إلى استعادة دور العقل والاجتهاد والتفكير والتدبُّر، واتِّباع الدين الحقيقي الذي يحث المسلمين على هذه القيم الفاضلة.

وتحمل استضافة جامعة «إس تي توماس» لمحاضرة الدكتور جمال سند السويدي أهمية خاصة، لاسيما في ظل المكانة التي تحتلها الجامعة، باعتبارها واحدة من الجامعات المهمة في الولايات المتحدة الأميركية، وقد تمّ تأسيسها في مدينة هيوستن عام 1947. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا